أوغندا تبحث عن خطوط إمداد لحركة

قامت أوغندا، بإرسال وفد من الخبراء والعسكريين، برفقة 25 متمرداً من حركة العدل والمساواة السودانية إلى مناطق بالمثلث الحدودى الذى يربط السودان بتشاد وأفريقيا الوسطى، وذلك للبحث عن خطوط إمداد جديدة للحركة من أوغندا بعد انقطاع الدعم العسكرى عنها، وهذا ما اعتبره الخبراء تصعيدا جديدا لسياسة أوغندا العدائية تجاه السودان.وكشفت مصادر مطلعة حسب موقع "سودان سفارى" الإخبارى، عن زيارة وفد الخبراء العسكريين لمناطق كرس ودفاق وتيس للوقوف على الأوضاع ميدانياً بهدف إرسال السلاح والعتاد عبر هذه المناطق بإشراف قيادات الحركة الموجودة بالقاعدة العسكرية التى أقامتها كمبالا، لحركة العدل والمساواة داخل أراضيها.ويرتب الجانبان لإقامة ممرات آمنة لتسلل جنود الحركة الموجودين فى أوغندا عبر جنوب السودان، بتنسيق مع الحركة الشعبية فى محاولة لإشعال الأوضاع فى دارفور مجدداً بعد الخسائر التى منيت بها قوات الحركة مؤخراً أمام القوات المسلحة.وكانت كمبالا قد تبنت منذ أغسطس الماضى، احتضان الحركة المتمردة فى أراضيها بإيعاز من الحركة الشعبية وتعهدت بتقديم السلاح والتدريب اللازمين وتوفير الدعم عبر اتصالات يقودها موسفينى، مع دول وسط أفريقيا لإقامة علاقات مع حركة العدل والمساواة.