قنبلة وإطلاق نار وسبعة قتلى في مقديشو

مقديشو / قال ضابط بالشرطة الصومالية، إن قنبلة زرعت على الطريق قرب نقطة تفتيش إلى الجنوب من العاصمة الصومالية مقديشو، تسببت في مقتل ستة جنود حكوميين صوماليين، كانوا يحاولون نقلها في سيارة فانفجرت.وقال الضابط، إن مدنيا قتل بالخطأ عندما فتح جنود ظنوا أنهم يتعرضون لهجوم النار عليه.ولم يعرف من زرع القنبلة في "إكس كنترول" وهي نقطة تفتيش حكومية جنوب مقديشو، حيت يجري تفتيش العربات الداخلة والخارجة من مقديشو.وقال محمد مختار، الضابط الرفيع في نقطة التفتيش، قتل الانفجار سبعة، ستة من الجنود الحكوميين ومدنيا، وأصاب 11 جنديا حكوميا.وأضاف، إنه توجد قوات شرطة وجيش عند نقطة التفتيش، واكتشفت شرطتنا وأزالت القنبلة المزروعة على الطريق لكنها للأسف انفجرت عندما كانت على وشك نقلها، كما دمرت إحدى سياراتنا تماما.وقال علي موسى، الذي يعمل منسقا لخدمات الإسعاف في المدينة، إن المدني وكان مسؤولا كبيرا في شركة اتصالات خاصة قتل عندما فتح جنود النار إذ اعتقدوا أنهم يتعرضون لهجوم عندما انفجرت القنبلة.ولا تسيطر الحكومة الاتحادية الانتقالية التي تدعمها الأمم المتحدة في الصومال إلا على عدة أحياء في العاصمة الساحلية التي مزقتها الحرب وتقاتل قواتها لمحاولة استعادة شمال مقديشو من المتمردين المسلحين.ويقاتل متمردو "حركة الشباب" حكومة الرئيس شيخ شريف أحمد، التي يدعمها الغرب منذ بداية عام 2007م، ويحاولون الحفاظ على شمال العاصمة الذي يصل مدى مدفعيتهم منه قصر الرئاسة.