أبوظبى تسمح للوافدين بتسجيل عدة سيارات.. و4 شخصيات يمتلكون 20 مليار دولار

حملت صحافة الإمارات الصادرة صباح اليوم الاثنين بالعديد من الموضوعات من بينها حصول أربعة شخصيات إماراتية على مراكز متقدمة فى قائمة أغنى 50 شخصية عربية التى أعدتها "أربيان بيزنس" حيث قدرت ثروة الأشخاص الأربعة بأكثر من 20 مليار دولار، وجاءت عائلة الغرير فى المركز التاسع، بثروة تقدر بنحو 5 .6 مليار دولار، بينما جاء عبد الله الفطيم فى المركز السادس عشر، بثروة تقدر بخمسة مليارات دولار، يليه ماجد الفطيم فى المركز الثامن عشر، وقدرت ثروته بنحو 9 .4 مليار دولار، ثم احتلت عائلة قرقاش المركز السادس والعشرين بثروة 7 .3 مليار دولار، كما قررت إدارة التراخيص والمرور فى العاصمة أبوظبى السماح للوافدين بتسجيل عدة سيارات بعد أن كانت قاصرة على تسجيل سيارتين فقط.وتناولت الصحف الصادرة اليوم زيارة الدكتور حنيف حسن، وزير الصحة، صباح أمس، للسيدة سلمى الشرهان، التى تعد أول مواطنة تعمل فى مهنة التمريض، وقالت صحيفة الخليج إن الوزير قام بزيارة للمرضة فى منزلها بمنطقة الظيت فى مدينة رأس الخيمة، تكريما لها على ما قدمته من جهود وخدمات مخلصة خلال سنوات عملها فى القطاع الصحى.جاءت الزيارة فى أعقاب تكريم سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبى وزير المالية، راعى جائزة حمدان للعلوم الطبية، للشرهان أخيراً، وحصولها على درع الدورة السادسة من الجائزة المخصصة للشخصيات الطبية المتميزة فى الدولة.وأفردت صحيفة البيان تغطية واسعة للملتقى الهندسى الخليجى الرابع عشر تحت شعار الذى افتتح بدبى أمس تحت عنوان“الأنظمة الذكية فى وسائل النقل والمواصلات”، الذى يقام على مدى ثلاثة أيام فى فندق إنتركونتيننتال، فى فستيفال سيتى، بمشاركة أكثر من 600 عضو من مختلف الجمعيات الهندسية فى دول مجلس التعاون الخليجى.وسيتناول الملتقى العديد من المحاور الرئيسية حول الأنظمة الذكية المستخدمة فى وسائل النقل والمواصلات فى تطوير البنية التحتية، ودور التوعية المرورية فى الحد من الازدحام المرورى، وعرض سياسات النقل المختلفة لتطوير ورفع مستوى طاقة شبكات الطرق والمواصلات، كذلك الاشتراطات والمواصفات المطلوبة فى أنظمة النقل للمحافظة على البيئة، وعرض الأساليب المختلفة فى إدارة مشروعات النقل والمواصلات.وذكرت صحيفة البيان أن وزارة الأشغال العامة والإسكان تقوم حالياً بعمل عدد من التصميمات الخاصة لمشاريع اتحادية بإمارات الدولة تضم مستشفيات ومدارس ومراكز خدمات ومساكن للمعاقين ومبانى تخص الهيئة العامة للشباب والرياضة فى رأس الخيمة والفجيرة وعجمان ومشاريع لوزارة الداخلية ومجمعات محاكم ونيابات مستخدمة فى بنائها مبادئ ومعايير العمارة الخضراء وتركيب الأدوات الموفرة للطاقة.كما قالت صحيفة البيان إن المقدم جمال سالم الجلاف، نائب مدير الإدارة العامة للتحريات لشؤون الإدارة والرقابة بالإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، فى شرطة دبى، أكد أن سرقة الحقائب تراجعت بنسبة 48.9% حيث تعد من الجرائم الشائعة، وتعتبر من السرقات البسيطة إلا أن هناك تركيزاً من المجرمين على المتسوقين، خاصة فى المراكز التجارية، حيث بلغ إجمالى عدد البلاغات الجنائية لسرقة الحقائب خلال الأشهر العشرة الماضية 200 بلاغ، فيما سجل العام الماضى 370 بلاغاً، أى أن نسبة الانخفاض فى عدد البلاغات هى 48,9%. وقالت صحيفة الاتحاد إن قطاع السياحة البحرية فى دبى شهد تطورات كبيرة خلال السنوات الماضية وأن نسبة النمو فى هذا القطاع وصلت إلى 30% خلال العام الجارى مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضى و ارتفع عدد السفن إلى 120 سفينة بحمولة 325 ألف راكب.وتوقعت دائرة السياحة بدبى أن يشهد قطاع السياحة البحرية نمواً كبيراً خلال العام القادم نتيجة جهود ها فى استقطاب شركات السفن البحرية وان يرتفع عدد السفن مع نهاية العام القادم الى 135 سفينة تحمل 375 ألف راكب.وقالت صحيفة الاتحاد إن مصرف أبوظبى الإسلامى أطلق أول بطاقة كرة قدم فى المنطقة بالتعاون مع رابطة المحترفين، وتزود هذه البطاقة التى تتضمن شعار الدورى محبى الكرة القدم فى الدولة بفرصة للتعبير عن شغفهم بالرياضة، إلى جانب منحهم فرصا للفوز بمجموعة كبيرة من التجارب الاستثنائية المرتبطة بهذه الرياضة، وتتيح البطاقة للمشجعين فرصة التعبير عن ولائهم ودعمهم للنادى الذى يشجعونه من بين 12 نادياً فى دورى المحترفين، حيث سيتم طباعة اسم النادى الذى يشجعه العميل على بطاقته كما سيتم تخصيص مبلغ من الرسوم السنوية لهذه البطاقة لصالح هذا النادى.ويستفيد حامل البطاقة من عدد كبير من المزايا مثل ميزة "كاش باك" التى يتم من خلالها استعادة 1 % من الأموال المصروفة على كل معاملات الشراء بالتجزئة، كما يشارك فى سحبٍ شهرى عن كل 200 درهم يتم إنفاقها بواسطتها، حيث ستكون الفرصة متاحة للفوز بجوائز وهدايا عديدة منها على سبيل المثال كرة مطلية بالذهب ومحفور عليها اسم الفائز، بالإضافة إلى رحلة مدفوعة التكاليف لمتابعة إحدى المباريات العالمية، ودورة تدريبية للأطفال فى إحدى أكاديميات الكرة.وقالت صحيفة الامارات اليوم إن الدائرة الاقتصادية فى دبى ضبطت نحو 45 شاحنة تبيع ديزل مهرباً من دول خليجية مجاورة، وقالت الدائرة إنها غرّمت أصحاب تلك الشاحنات، وفقاً لمخالفة نصها «ممارسة نشاط تجارى من دون ترخيص»، إذ راوحت قيمة المخالفات بين 3000 و5000 درهم للشاحنة الواحدة.وحذّرت الدائرة مما وصفته بأنه «سوق سوداء» لبيع مشتقات النفط فى دبى، إذ تجوب شوارع الإمارة نحو 250 شاحنة يومياً لبيع ديزل مهرّب من دول خليجية مجاورة، بسعر أقل من أسعار محطات البترول المحلية.وقال المدير التنفيذى لقطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك فى الدائرة، عمر بوشهاب، إن «الدائرة خالفت 45 سيارة فى يوم واحد، وترتبط قضية تهريب الديزل بشكل رئيس، باختلاف أسعاره فى كل من الإمارات والسعودية وعُمان، فبينما تطبّق الإمارات سياسة تحرير أسعار المشتقات النفطية تدريجياً، أبقت السعودية وعُمان على الدعم المخصص لها، ما خفّض سعرها فى تلك الأسواق مقارنة بالإمارات، إذ يصل سعر غالون الديزل فى محطات «الإمارات» و«أينوك» و«إيبكو» إلى نحو 18.6 درهماً.".-وقال صحيفة الخليج إن آلاف المسافرين أمس، وجدوا أنفسهم عالقين فى المطارات الأوروبية بسبب تساقط الثلوج بغزارة، ما أدى إلى اضطراب حركة الملاحة الجوية فى القارة فى مستهل إجازات أعياد الميلاد ورأس السنة. وقالت ناطقة باسم مطار فرانكفورت إنه تأكد إلغاء 450 رحلة مغادرة ووصول من أصل 1300 رحلة فى مطار فرانكفورت فى وقت مبكر من أمس. وفى بلجيكا علق نحو 1500 مسافر فى مطار بروكسل بعدما تم تحويل مسار رحلاتهم من مطار هيثرو، حيث ألغت الخطوط الجوية البريطانية جميع الرحلات أول أمس. إلى ذلك انتقد تيم كلارك، رئيس طيران الإمارات قرار هيئة المطارات البريطانية عدم السماح لرحلات الناقلة بالهبوط فى مطار هيثرو بدعوى إغلاق المطار حتى نهاية يوم أمس، رغم التزام الناقلة تعليمات وأوقات الهبوط فى المطار.من جهة أخرى، قررت شركة الاتحاد للطيران تأجيل جميع رحلاتها إلى مطار لندن حتى إشعار لاحق بسبب إغلاق مطار هيثرو.