استمرار اندلاع حرائق إسرائيل واقترابها من جامعة حيفا

أفادت التقارير الواردة من إسرائيل، اليوم السبت، باستمرار اندلاع الحرائق فى منطقة الكرمل الإسرائيلية وامتدادها إلى مناطق مجاورة فى الوقت الذى تواصل فيه فرق الإنقاذ الدولية المتعددة العمل على وقف انتشارها.وذكرت صحيفة هاآرتس الإسرائيلية، اليوم السبت، أن الحرائق فى منطقة الكرمل واصلت امتدادها اليوم وأحرقت العديد من المنازل فى قرية الفنانين "عين هود" وفى نير ايتشون فى الوقت الذى تم فيه إخلاء السكان من منازلهم.ونقلت الصحيفة، فى تقرير أورده موقعها الإلكترونى، عن الشرطة قولها "إن بعض الأشخاص الذين رفضوا إخلاء منازلهم حوصروا فى عين هود بينما يسعى رجال الإطفاء إلى إقناعهم بالخروج من القرية المحترقة، فيما أفادت تقارير عسكرية بواقعة تم فيها إنقاذ سبعة أشخاص من مبنى بالقرية، صباح اليوم السبت.وقالت الصحيفة إن رجال الإطفاء كافحوا أيضا ألسنة اللهب التى تقترب من جامعة حيفا ومجاورة دنيا بحيفا.ونقلت صحيفة هاآرتس عن ريشيف هيزى ليفى، المتحدث باسم جهاز إطفاء الحرائق الإسرائيلى قوله "إن الأمر مازال بعيدًا عن السيطرة وأن رجال الإطفاء يحاولون إخماد الحرائق عبر الكرمل فى نفس الوضع الذى كنا فيه أمس عند حلول الليل.. ونحن نبدأ صباح اليوم باتخاذ التكتيكات ذاتها التى استخدمناها أمس والتى تتمثل فى دفع الحرائق من المناطق الخضراء إلى مناطق احترقت بالفعل".وأضاف ليفى "نحن مازلنا بعيدًا عن السيطرة على الحريق ولكننا نتقدم خطوة بخطوة ونتبع خطة قمنا بصياغتها أمس وتسرنا نتائجها".من ناحية أخرى، وجه رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو مجددًا نداء إلى النرويج وفنلندا وهولندا وبلجيكا وألمانيا لإرسال مساعدات لمواجهة الحرائق الهائلة التى اندلعت عبر مناطق واسعة من شمال إسرائيل لأكثر من 24 ساعة مما أسفر عن وفاة 42 شخصًا، وتدمير الغطاء النباتى والمنازل وتم إجلاء الألف الأشخاص فى العديد من المجتمعات فى المنطقة.وذكرت صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية، من جانبها فى تقرير أورده موقعها الإلكترونى، أن نتنياهو طلب من قادة تلك الدول إرسال طائرات مكافحة الحرائق، وقد ناقش الرئيس الأمريكى باراك أوباما مع نتنياهو الحرائق الشديدة خلال مكالمة هاتفية من طائرة الرئاسة الأمريكية بعد أن غادر أفغانستان حيث زار القوات الأمريكية هناك.وقال مسئولون إن إدارة الرئيس أوباما سترسل فريقًا من الخبراء ورجال الإطفاء وإمدادات إلى إسرائيل لمساعدتها على احتواء حريق الغابات الذى يعد الأسوأ فى تاريخ إسرائيل، وأوضحت الصحيفة أن دولا أخرى بصدد إرسال مساعدات مثل قبرص ومصر والأردن وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا وكرواتيا وروسيا وأسبانيا ورومانيا، حيث كان من المتوقع وصول أكثر من 20 ألف طائرة لإخماد الحرائق.وأشارت الصحيفة إلى أن طائرة روسية ستهبط فى إسرائيل قادرة على حمل 42 ألف لتر من المياه والتى تأمل إسرائيل فى أن تصل اليوم السبت، وأثنت هيلارى كلنتون وزيرة الخارجية الأمريكية على الدول التى قدمت لإسرائيل مساعدات لإخماد الحرائق، وأضافت "نحن نتحرك بأسرع وقت لتوفير المساعدات ويسعدنا بذل جهود مماثلة وتوفير المساعدات من جميع أنحاء العالم". من جانبها، ذكرت صحيفة "يديعوت أحرنوت" الإسرائيلية أن موجة غير مسبوقة من المساعدات الدولية والمواد اللوجيستية تدفقت ولا تزال تتدفق على إسرائيل بما فى ذلك من فرق مكافحة الحرائق الدولية والطائرات للمساعدة فى جهود السيطرة على الحرائق التى اندلعت فى غابات الكرمل والتى أسفرت عن مقتل أكثر من 40 شخصًا وتشريد الآلاف من الأشخاص.وقالت الصحيفة إن نحو 100 رجل إطفاء وصل من بلغاريا فضلا عن قوات من الأردن واليونان لمكافحة الحرائق، بالإضافة إلى طائرات أخرى لمكافحة الحرائق فى طريقها حاليا لإسرائيل من بريطانيا وقبرص، وكذلك مساعدات من الولايات المتحدة ورومانيا وروسيا ومصر وأسبانيا وأذربيجان وتركيا التى جنبت التوترات الأخيرة مع الحكومة الإسرائيلية وقامت بتقديم يد المساعدة.وتسعى السلطات الإسرائيلية إلى التأكد من مسألة ما إذا كانت هذه الحرائق قد تم تنفيذها بصورة متعمدة.من جانبها، نقلت صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية عن مفتش الشرطة الإسرائيلية ديفيد كوهين قوله "إن الشرطة اعتقلت اثنين من المشتبه بهم فى إشعال الحرائق فى كريات بياليك وتيفون، غير أنها أفرجت عنهما بعد ذلك"، مضيفًا أن الشرطة على أهبة الاستعداد لتحديد السبب الرئيسى وراء اندلاع هذه الحرائق.ونقلت الصحيفة عن كوهين قوله "إن المحققين قالوا إن الحريق الضخم الذى اندلع فى الكرمل انتشر من نقطة اشتعال واحدة"، مشيرًا إلى أنه سيتم الإعلان فى وقت لاحق اليوم عن أسباب وملابسات اشتعال الحرائق.وأضاف أن هناك عددًا من المشتبه بهم فى إشعال الحريق عمدا فى مناطق الشمال، إلا أن سبب حريق الكرمل مازال غير معروف، فيما أشارت الشرطة إلى أن الحرائق فى كريات بياليك وتيفون كانتا بفعل فاعل.