إسرائيل تحذر من خطر المتسللين الأفارقة القادمين من مصر

حذرت السلطات الأمنية الإسرائيلية من خطورة ارتفاع أعداد المتسللين الأفارقة إلى داخل إسرائيل، عن طريق الحدود المصرية الممتدة مع حدودهم.وذكرت إذاعة صوت إسرائيل، أن السلطات الإسرائيلية حذرت من سيل المهاجرين الأفارقة الذين يحاولون التسلل إلى داخل إسرائيل عن طريق شبه جزيرة سيناء للحصول على العمل أو حق اللجوء المدنى أو السياسى، موضحة الإذاعة الإسرائيلية أن قوات الأمن الإسرائيلية تمكن خلال ال 24 ساعة الماضية من إلقاء القبض على 110 مهاجرين أفريقيين تسللوا إلى إسرائيل من سيناء المصرية.كما أكدت المعطيات سلطة الأحوال المدنية والهجرة فى إسرائيل، أن عدد المتسللين إلى الأراضى الإسرائيلية بلغ منذ بداية العام الحالى فى تزايد رهيب، حيث وصل عددهم إلى 11 ألف شخص متسلل فى عام 2010 فقط، لهذا تعمل الحكومة الإسرائيلية على الانتهاء بأقصى سرعة من إتمام مشروع الجدار الفاصل مع مصر، المقرر إنشاؤه لحماية حدود إسرائيل من تهريب الأسلحة لحركات المقاومة الفلسطينية فى قطاع غزة، ولمنع تسلل اللاجئين الأفارقة.ودائماً ما تطالب الحكومة الإسرائيلية سلطات الأمن المصرية بحماية حدودها من سيل المتسللين غير الشرعيين الذى يقدر عددهم بالآلاف سنوياً، مما يدفع السلطات المصرية فى بعض الأحيان إلى فتح النار على هؤلاء المتسللين عبر الحدود المصرية – الإسرائيلية.وفى المقابل، تنتقد المنظمات الحقوقية بإسرائيل، قتل الأمن المصرى للاجئين الذين يحاولون التسلل لإسرائيل، كما تطالب الأمم المتحدة وبعض المنظمات الحقوقية الحكومة المصرية بعدم إطلاق النار عليهم والاكتفاء باعتقالهم وترحيلهم، بينما تؤكد السلطات المصرية بأن المهاجرين يجبرونهم على إطلاق النار عليهم لعدم التزامهم بالأوامر ومحاولة الهروب.