سعادة إسرائيلية بخلافات مصر مع حركة حماس

كشفت القناة الثانية بالتليفزيون الإسرائيلى، بنوع من السعادة، عن الاعتراضات التى تبديها الإدارة المصرية حيال بعض مطالب حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، التى تضعها كشرط لتوقيع اتفاق المصالحة مع السلطة الفلسطينية.وقالت القناة الثانية للتليفزيون الإسرائيلى على موقعها الإلكترونى، إن مصر تعارض بشدة مطالب حركة حماس بضم قواتها الأمنية إلى قوات السلطة الفلسطينية سواء فى قطاع غزة أو فى الضفة الغربية، كشرط أساسى تضعه حركة حماس لتوقيف اتفاق المصالحة مع حركة فتح التى تمثلها السلطة الفلسطينية برئاسة محمود عباس أبو مازن.كما تحدثت القناة الإسرائيلية، على المعلومات الواردة مؤخرا عن زيارة وزير الخارجية المصرى أحمد أبو الغيط والوزير عمر سليمان إلى رام الله الأسبوع الماضى للقاء مسئولى السلطة الفلسطينية، بهدف نقل اعتراض الإدارة المصرية على مطالب حركة حماس بتمكين قواتها الأمنية سواء فى قطاع غزة أو فى الضفة الغربية.يذكر أن الإدارة المصرية كانت ترعى جولات الحوار الفلسطينى بين حركة حماس وحركة فتح ممثلة فى السلطة الفلسطينية، وعلى مدار شهور طويلة تمكن المسئولين المصريين، برئاسة الوزير عمر سليمان مدير المخابرات المصرية، من تذليل العقبات والخلافات بين حركتى حماس وفتح، بهدف توقيع المصالحة بينهم، ورأب الصدع الفلسطينى.ولكن حركة حماس أبدت مطالب واعتراضات جديدة على وثيقة التصالح بين الجانبين التى وضعتها، وأصرت حماس على تنفيذ شروطها مقبل التوقيع على اتفاقية التصالح مع حركة فتح، مما أدى إلى توقف الحوار الفلسطينى فى القاهرة لمدة أشهر، ومن المقرر استئنافه فى دمشق برعاية سورية 11 نوفمبر من الشهر الجارى.