تمديد العقوبات الأمريكية على السودان

 أعلن البيت الأبيض الاثنين أن الرئيس الأميركي باراك اوباما قرر تمديد العقوبات الاميركية الاقتصادية المفروضة على السودان لمدة عام اضافي على الاقل، وذلك قبل شهرين من موعد اجراء الاستفتاء حول استقلال جنوب السودان.واعلن اوباما في رسالة الى الكونغرس يبلغ فيها النواب بتمديد العمل بهذه العقوبات التي بدأت في 1997 ويجري تمديدها منذ ذلك الوقت، ان أعمال وسياسة النظام السوداني "مناهضة لمصالح الولايات المتحدة وتمثل تهديدا دائما وغير اعتيادي واستثنائي للأمن القومي والسياسة الخارجية للولايات المتحدة".وكان الموفد الأميركي سكوت غريشن الاثنين في الخرطوم لاجراء محادثات على ان ينتقل الثلاثاء الى جوبا، كما اعلنت وزارة الخارجية الاميركية من جهة اخرى.وسيشارك غريشن لاحقا في مفاوضات جديدة في اديس ابابا حول تنظيم الاستفتاءين المقررين في التاسع من كانون الثاني/يناير 2011 في جنوب السودان وفي منطقة ابيي.وهذه العقوبات التي تمنع التجارة والاستثمارات الأميركية في السودان، تشكل وسيلة ضغط على الحكومة السودانية مع اقتراب موعد استفتاء التزم به اوباما بقوة.وفي 24 ايلول/سبتمبر، طالب الرئيس اوباما في الأمم المتحدة بان ينظم الاستفتاء حول مستقبل السودان بهدوء وفي الموعد المحدد ونبه الى ان مصير ملايين الاشخاص على المحك.ولاحظ المتحدث باسم البيت الابيض تومي فيتور "ان تجديد هذه العقوبات الصارمة يأتي في لحظة حاسمة بالنسبة الى السودانيين والعلاقات الاميركية السودانية".واضاف هذا المتحدث في بيان "ان الولايات المتحدة تأمل في أن يقوم المسؤولون في السودان في الأسابيع والأشهر المقبلة بخيارات صعبة تفرض نفسها بهدف التوصل إلى إحلال السلام للسودانيين".وخلص فيتور الى القول "اذا اتخذت الحكومة السودانية اجراءات لتحسين الوضع على الارض واحرزت تقدما في مجال السلام، فإننا نكون على استعداد للعمل مع "هذا البلد" بما يؤدي الى استعادته المكانة الخاصة به في المجتمع الدولي".