موسى يرحب بدعوة السعودية للحوار العراقى تحت مظلة الجامعة العربية

وصف عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية دعوة خادم الحرمين الملك عبد الله بن عبد العزيز التى وجهها إلى الرئيس العراقى جلال طالبانى وكذلك للقيادات العراقية للتشاور فى الرياض عقب موسم الحج وتحت مظلة الجامعة العربية بـ"دعوة" خير تستهدف توحيد الصف وابعاد الخلافات وتأثيرها على الحركة السياسية فى العراق.وأشار موسى إلى ما أكد عليه خادم الحرمين من تأييد ومؤازرة لكل مايتفق عليه القادة العراقيون وما يصلون إليه من قرارات دون تدخل خارجى.وأكد الأمين العام أهمية مواصلة الجهود الرامية إلى تأكيد المصالحة الوطنية العراقية وأن الآمال العربية معقودة على وحدة الصف العراقى وعلى الجهود العراقية الجارية لتصل إلى مبتغاها بتشكيل حكومة شراكة وطنية وأن دعوة خادم الحرمين إنما تتوجه إلى نفس الهدف من منطلق الحرص على المساهمة فى تحرك العراق نحو المستقبل بما يضمن استعادة دوره باعتبار العراق دولة عربية أساسية لها دورها ومكانتها.وأضاف موسى أنه تلقى عددا من الاتصالات من الجانب العراقى فى هذا الشأن وأنه مستمر فى اتصالاته من منطلق الحرص الذى أبدته بشأن العراق، وباعتبار العراق عضوا مؤسسا ونشطا فى الجامعة العربية تهم أوضاعه كل العرب والجامعة العربية.