الجمهوريون يحملون إدارة أوباما مسئولية تراجع الاقتصاد

حمل الحزب الجمهورى السياسيات التى وضعتها إدارة الرئيس باراك أوباما المسئولية عن التراجع فى الشأن الاقتصادى فى البلاد. ونقل راديو "سوا" الأمريكى الليلة عن رئيس الأقلية الجمهورية فى مجلس النواب الأمريكى قوله، فى رد حزبه على خطاب الرئيس أوباما، "إنه على الرغم أن هذه المشاكل لم تبدأ فى عهد الرئيس أوباما، إلا أنه بدلاً من معالجتها، فإن سياسيته جعلتها تزداد سوءاً، وبالتالى فإن توسيع التحفيز على الإنفاق سمح بخلق الوظائف فى الصين والسلفادور فى حين خسر الملايين من الأمريكيين وظائفهم هنا".وكان الرئيس الأمريكى قد دعا، فى خطابه الأسبوعى، الديمقراطيين والجمهوريين إلى العمل معاً بما يكفل التقدم إلى الأمام للولايات المتحدة، بغض النظر عن نتائج انتخابات التجديد النصفى لمجلسى الكونجرس يوم الثلاثاء القادم.