الرئيس الألمانى يدعو الأتراك إلى احترام حقوق المسيحيين

دعا الرئيس الألمانى كريستيان وولف أمس الثلاثاء الأتراك إلى احترام حقوق الأقليات المسيحية فى بلادهم، وذلك فى اليوم الثانى من زيارة رسمية لأنقرة، وفى الوقت نفسه وجه رسالة مصالحة إلى الأتراك، فيما تشهد ألمانيا جدلاً حول قضية اندماج المهاجرين المسلمين وغالبيتهم من الأتراك.وأكد وولف، وهو أول رئيس ألمانى يزور تركيا منذ عشرة أعوام، أن المسلمين يتمتعون بحرية دينية فى بلاده، طالباً من الدول الإسلامية أن تقوم بالأمر نفسه.وقال فى خطاب أمام البرلمان التركى، "نتمنى أن يكون للمسيحيين فى الدول الإسلامية الحقوق نفسها فى عيش إيمانهم وبناء كنائسهم"، وأضاف أن "الحرية الدينية هى جزء من مفهومنا لأوروبا بوصفها مجتمعاً قيماً".وتشكو الأقليات الدينية فى تركيا، وخصوصاً الأرمن والروم الأرثوذكس، من القيود المفروضة على التربية الدينية وحق التملك.وخلال مؤتمر صحفى مع نظيره التركى عبد الله جول، ذكر وولف أيضًا بالصلات بين الشعبين الألمانى والتركى. وقال "نحن أصدقاء قدامى (…) إن الأمور التى تجمعنا هى أكثر مما يفرقنا".وتأتى زيارة وولف بعد تصريحات للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، والتى أثارت جدلاً كبيراً؛ لأنها طالبت المهاجرين بتبنى الثقافة والقيم الألمانية.من جهته، شجع جول مواطنيه فى ألمانيا على تعلم الألمانية، إلا أنه اعتبر أنه "بدل استخدام مشكلة الاندماج لغايات سياسية، على الجميع أن يساعدوا فى إيجاد حل".