الدنمرك تنفي اعتذارها عن الرسوم المسيئة للنبي محمد (ص)

نفت وزيرة الخارجية الدنمركية أن تكون قد اعتذرت أثناء جولة في الشرق الأوسط عن الرسوم الكاريكاتيرية المسيئة للنبي محمد "ص" التي نشرتها في بادئ الامر صحيفة دنماركية عام 2005 وأثارت غضب كثير من المسلمين.وذكرت وسائل اعلام في الشرق الأوسط من بينها صحيفة إجيبشيان غازيت المصرية التي تصدر بالانجليزية وتلفزيون العربية ان الوزيرة لين اسبرسن اعتذرت عن الرسوم خلال زيارتها للقاهرة الأربعاء.لكن اسبرسن قالت لتلفزيون "تي في 2 نيوز" الدنمركي الخميس انها لم تقدم أي اعتذار عن الرسوم.وقالت "بمقدوري أن أنفي بكل وضوح أنني قدمت أي اعتذار. لكن بوسعي أن أؤكد انني قلت ان حرية التعبير ليست واسعة بلا حد".ونقلت صحيفة إجيبشيان غازيت عن شيخ الأزهر أحمد الطيب قوله ان اسبرسن كررت اعتذار بلدها عن نشر هذه الرسوم وأشارت الى جهود الدنمرك لسن قانون يجرم ازدراء الأديان.وقالت اسبرسن انها أبلغت شيخ الأزهر ان حكومة الدنمرك ترى ان من المؤسف ان كثيرين شعروا بالاهانة بسبب الرسوم وانها تدين تشويه سمعة مجموعات من الناس بسبب دينهم أو عرقهم.وذكر موقع "تي في 2 نيوز" على الانترنت ان اسبرسن التي تواجه انتخابات عامة قبل نهاية نوفمبر تشرين الثاني العام المقبل قالت ان المواطنين لهم الحق في التعبير عن أنفسهم في اطار القانون ودون تدخل من الحكومة.