تراجع كبير في عدد اللاجئين العراقيين العائدين إلى ديارهم

قال مسؤولون في الامم المتحدة ان اعداد اللاجئين العراقيين العائدين الى ديارهم تراجعت بشكل ملحوظ في الاشهر الاخيرة بسبب عدم تشكيل حكومة منذ انتخابات آذار/ مارس الماضي.وكان متوسط العائدين شهريا من اللاجئين خارج البلاد والنازحين داخليا ما بين 15 الى 20 الفا طوال 18 شهرا قبل الانتخابات، لكن انخفض هذا الرقم إلى حوالى عشرة الاف منذ ذلك الحين.وقال والتر كالين، ممثل الامين العام للامم المتحدة المعني بحقوق الانسان للنازحين داخليا "ما نراه هو انخفاض اعداد العائدين خلال هذه الاشهر الستة بشكل كبير جدا".واضاف للصحافيين في المنطقة الخضراء شديدة التحصين ان "الناس تنتظر لمعرفة ماذا سيحدث".ويقوم كالين في رحلة تستغرق ثمانية ايام الى العراق يلتقي خلالها المسؤولين في بغداد واربيل وقال انه لم يتمكن من زيارة محافظة ديالى المضطربة في وسط العراق بسبب سوء الاوضاع الامنية هناك.من جهته، اوضح دانيال اندريس مسؤول العراق لدى مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين، ان 45 في المئة من اللاجئين العائدين الى العراق قالوا لدى سؤالهم من قبل موظفي الامم المتحدة على الحدود السورية والاردنية انهم لا يريدون العودة نهائيا بسبب الشكوك التي تحيط بالاوضاع السياسية.واضاف ان نسبة اخرى من 15 في المئة قالوا انهم لن يعودوا الى البلاد بسبب الوضع الامني، مشيرا الى ان الاربعين في المئة الباقين قال معظمهم ان الخدمات الاساسية ليست كافية.واكد وجود حوالى مليون ونصف مليون نازح داخليا، بينهم نصف مليون يعيشون في مخيمات عشوائية.الى ذلك، اكد ان العراقيين اللاجئين في سوريا والاردن المسجلين لدى المفوضية يبلغ 208 الاف شخص فقط، لكنه لم يكشف ارقام غير المسجلين.