استياء ليبي من رفض العراق التحقيق في الغزو وذيوله

كشف مصدر مقرب من رئيس مؤسسة القذافي العالمية للجمعيات الخيرية والتنمية سيف الإسلام معمر القذافي، عن استياءه الشديد من الموقف العراقي حيال الطلب الليبي بفتح تحقيق مستقل حول غزو العراق وإعدام الرئيس صدام حسين.ونقلت وكالة "ليبيا برس" عن مصدر مقرب من نجل القذافي الذي يترأس مؤسسة القذافي العالمية للجمعيات الخيرية والتنمية قوله "إن هدف ليبيا هو مساعدة الشعب العراقي من أجل إحقاق الحق وتحقيق العدالة، ولكن أصحاب الحق أنفسهم رفضوا هذه المساعدة".واعتبر المصدر الذي لم تحدد الوكالة هويته "أن حلم الوحدة العربية تم دفنه مع الرئيس "المصري الراحل جمال" عبد الناصر، وليبيا ظلت طوال العقود الماضية تجري خلف حلم لشبح تم دفنه مع عبد الناصر".وشدد المصدر على أن الليبيين اتخذوا قرارا استراتيجيا بالاتجاه نحو إفريقيا والعمل من خلال الفضاء الإفريقي.ودعا إلى ضرورة العمل مع الأفارقة بعقلية جديدة تختلف عن العقلية العربية السابقة.. معتبرا أن "الأفارقة لم يعودوا أفارقة متخلفين".وقال إن الأفارقة "اليوم لديهم انتخابات وأنظمة ديمقراطية متقدمة وأحزاب سياسية، وحراك سياسي كبير".وتابع القول " لكي تكون ليبيا رائدة في إفريقيا يجب أن تطور منظومتها السياسية حتى تكون في وضع فعال في الشأن الإفريقي".يذكر أن ليبيا كانت قد تقدمت رسميا بمذكرة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون تطلب فيها إدراج بند على جدول أعمال الجمعية العامة في دورتها الحالية للتحقيق في غزو العراق، معربة عن استنكارها لإعدام الراحل صدام حسين، الرئيس العراقي السابق.