الظواهرى يهاجم البرادعى ويصفه بمبعوث العناية الأمريكية

جدد الرجل الثانى فى تنظيم "القاعدة" أيمن الظواهرى، هجومه على المدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية الأسبق "محمد البرادعى" الذى أعلن اعتزامه خوض الانتخابات الرئاسية المقبلة، واصفاً إياه بـ"مبعوث العناية الأمريكية".ونقلت شبكة CNN الإخبارية عن الظواهرى، فى رسالة صوتية منسوبة إليه بثها أحد المواقع قوله إنّ البرادعى الذى وصفه بـ"العلمانى" سقط علينا من سماء العناية الأمريكية، ليدير المعارضة المصرية لحساب أمريكا، كما كان يدير، لحسابها أيضاً، وكالة الطاقة الذرية.وتابع الظواهرى فى رسالته قائلاً: "بعد أن استنفذت أمريكا أغراضها من النظام الحالى، واستخدمته كمخلب قط فى تنفيذ كل جرائمها القذرة فى المنطقة، فلما تحول النظام إلى رمز للفساد، ولما أحست أمريكا أن التوريث ربما يثير القلاقل والمتاعب، قررت أن تجرب خطاً موازياً لتحقيق أهدافها، عبر مبعوث العناية الأمريكية، الدكتور محمد البرادعى".وقال القيادى بتنظيم القاعدة، فى رسالته، التى جاءت بعنوان "أمة منتصرة، وصليبية منكسرة" بمناسبة مرور تسع سنوات على هجمات 11 سبتمبر 2001 على الولايات المتحدة الأمريكية، إن "تسع سنوات من القتال مع المجاهدين قد أضعفت القوى الغربية".وذكر أن "تجربة تسع سنوات من مواجهة الصليبيين وعملائهم، على امتداد العالم الإسلامى، بل وفى عقر دار الغربيين أنفسهم، هى رد عملى على شبهات تيار العجز، ويدل على قوة الأمة المسلمة وعظم الطاقات الكامنة فيها، بل إن كثيراً من الشعوب الإسلامية وقفت موقفاً مضاداً لحكوماتها".يُذكر أن الرجل الثانى فى تنظيم القاعدة، وهو مصرى، كان قد شن هجوماً سابقاً على البرادعى، فى رسالة نشرتها المواقع الإلكترونية أواخر يوليو الماضى، قائلاً إنّ التغيير لن يأتى عبره، كما لن يكون عبر سفن نرسلها لغزة وتعترضها إسرائيل فى البحر، داعياً الراغبين بالتغيير إلى إتباع أفكار تنظيم القاعدة.وشن الظواهرى، فى رسالته التى خصصها لرثاء الرجل الثالث بالتنظيم مصطفى أبو اليزيد، هجوماً حاداً على الأنظمة العربية، وخاصة حكومات السعودية مصر واليمن، وضم إليها الحكومة التركية.وتم قتل أبو اليزيد المدير المالى للتنظيم وقيادى بارز لعملياتها فى أفغانستان، بل وأحد مؤسسى القاعدة، مع عدد من أفراد عائلته، بعدما استهدفت طائرات أمريكية المنزل الذى كان يقيم فيه بتسعة صواريخ.