ما الطعام الصحى فى العيد؟

تسال قارئة: ما الطعام الصحى فى العيد وهل يمكن استبدال حلويات العيد بمأكولات أخرى تكون أكثر فائدة؟يجيب الدكتور استشارى أمراض القلب قائلا، من الأفضل أن تستبدل حلويات العيد بالفاكهة الطازجة التى تحتوى على الفيتامينات والأملاح المعدنية ومضادات الأكسدة والألياف بفوائدها الصحية والغذائية الجمة والعديدة والابتعاد عن الحلويات المليئة بالسعرات الحرارية والدهون والكوليسترول.ويفضل أن يكون الغذاء فى أول أيام العيد من الأسماك والقشريات غير المقلية وغير المملحة بعد انتظام المعدة فى تناول الطعام بطريقة صحية وبالمفهوم الإيمانى للصوم لما للأسماك من ميزة فى سهولة الهضم والامتصاص والتى هى غذاء العقل وطعام العباقرة ويقاس مدى رقى الأمم وازدهارها وحضارتها بمعدل استهلاكها من الأسماك الذى وصفه القرآن الكريم بأنه لحم طرى. والفاكهة الطازجة المقدمة بدلا من حلوى العيد و السلطات التى تحتوى الخضراوات الطازجة وتحتوى على الألياف النباتية ذات الأهمية القصوى فى الطعام، تمنح الشعور بالشبع وتفيد فى الأنظمة الغذائية التى تهدف إلى إنقاص الوزن والتخلص من السمنة وذلك لأنها لا تزيد السعرات الحرارية التى إذا زادت تراكمت على هيئة دهون تختزن فى الجسم وتسبب السمنة، كما أنها تساعد على تحسين عملية هضم الطعام وامتصاصه والتخلص من معاناة القولون وأعراضه الإمساك والانتفاخ والغازات والمغص وعسر الهضم.وتؤكد أحدث الأبحاث العلمية والدراسات الطبية أن الألياف تعمل على زيادة نسبة الكوليسترول المفيد (HDL) وتقليل نسبة الكوليسترول الضار (LDL)، وكذلك تقلل الألياف النباتية من جرعة الأنسولين لمريض السكر والأقراص التى تعطى بالفم لتخفيض نسبة السكر، وذلك بتنظيم امتصاص سكر الجلوكوز من الأمعاء فيصل إلى الكبد بمعدل أبطأ فلا يؤدى إلى إفراز كمية كبيرة من الأنسولين تجهد البنكرياس السليم ينتهى بفشله وعدم القدرة على إفراز الأنسولين ومن ثم ظهور مرض السكر، وقد أثبتت الأبحاث الطبية أن تناول الألياف النباتية يحمى من الإصابة بالسرطان خصوصا سرطان القولون.ويشير الدكتور جمال إلى أن الفيتامينات لا يصنعها الجسم ولا بد من الحصول عليها فى الطعام الذى نأكله وهى لا تحتوى على طاقة وبالتالى لا تمد الجسم بأى سعرات حرارية لكنها لازمة لإتمام التفاعلات الحيوية داخل كل خلايا أجهزة جسم الإنسان والتى بواسطتها يحصل الجسم على الطاقة اللازمة لأداء وظائف الأعضاء والقيام بنشاط الحياة اليومية، وكذلك قدرة وكفاءة الأعضاء والأنسجة والخلايا تتوقف على هذه التفاعلات الحيوية التى إذا اختلت بسبب نقص الفيتامينات حدثت الأمراض فى جميع أجهزة الجسم التى يختل التفاعل الحيوى بداخلها، ويمكن الحصول على الفيتامينات من طبق السلطة الذى نتناوله مع وجبة الغذاء اليومى ومع تناول الفاكهة الطازجة بعد الغداء.كما يحتوى جسم الإنسان على نحو عشرين عنصرا معدنيا، وهى أساسية لبناء الجسم والمحافظة على سلامته وحيويته، وأى نقص فى نسبتها يؤدى إلى الإصابة بالأمراض التى تؤثر فى الأعصاب والعضلات والعظام والغدد الصماء التى تفرز الهرمونات، وكذلك تؤثر فى مستوى ضغط الدم فعندما ينخفض مستوى الصوديوم ينخفض الضغط وعندما ترتفع نسبة الصوديوم فى الدم يزداد ويرتفع ضغط الدم، وكذلك يؤثر نقص الأملاح المعدنية فى الجلد والبشرة والشعر وعمل الجهاز العصبى والجهاز الحركى والعضلات، وهذه الأملاح المعدنية الحيوية متوافرة فى السلطات التى تحتوى على الخضراوات الطازجة بأنواعها الكثيرة وكذلك متوافرة فى مختلف صنوف الفاكهة.وتحتوى الأسماك "الغذاء المقترح فى عيد الفطر المبارك" على كميات وفيرة من الأملاح الحيوية المهمة لنشاط جسم الإنسان وحيويته.