اغتيال مذيع عراقى بسلاح مزوّد بكاتم للصوت!

أفادت مصادر فى قناة "العراقية" الحكومية أنّ مسلحين قاموا بواسطة سلاح مزود بكاتم للصوت باغتيال أحد مقدمى برامجها التلفزيونية بينما كان فى حى المنصور غرب بغداد صباح اليوم الثلاثاء.ونقلت صحيفة "الدار العراقية" عن أحمد الملا أحد مقدمى برامج القناة قوله إنّ الصحفى "رياض السراى" مقدم ومعد برامج سياسية ودينية تم قتله بأيدى مسلحين مجهولين قرب تقاطع معرض بغداد الدولى فى المنصور، موضحاً أنّ الحادث وقع حوالى السادسة صباحاً أثناء توجهه إلى كربلاء.وبحسب شرطى مرور، فإن السراى انعطف بسيارته إلى جانب الطريق ودهس الحافة، ثم تبين فيما بعد أنّه مصاب بطلقات نارية بأسلحة كاتمة للصوت.وتضامناً مع السراى.. استنكرت نقابة الصحفيين العراقيين جريمة الاغتيال الذى اغتيل على يد ما وصفتهم بـ"مجموعة إرهابية" فى منطقة الحارثيةببغداد.واستنكرت نقابة الصحفيين العراقيين جريمة الاغتيال على يد مجموعة إرهابية واصفة العمل بـ"الجبان" والذى يأتى ضمن مسلسل استهداف الصحفيين العراقيين. وأفادت الصحيفة أنّ العشرات من الصحفيين قاموا بتشييع جثمان الإعلامى رياض السراى فى أجواء تملأها الحزن لفقدان زميلهم.المذيع من مواليد 1975 وهو محام؛ بدأ العمل مع القناة الحكومية منذ عام 2005 وقدم عدداً من البرامج الدينية، فضلاً عن تقديمه لبرامج سياسية.والسراى خريج كلية القانون جامعة بغداد، ومتزوج، وبدأ مشواره الإعلامى عام 2004 فى قناة الفرات، ثم انتقل إلى "العراقية" منتصف عام 2005 وبقى يعمل مقدم برامج فيها حتى اغتياله.