البنك الاتحادى الألمانى يطلب إقالة عضو به بسبب تصريحات مسيئة للعرب

طلب البنك الاتحادى الألمانى من الرئيس الألمانى كريستيان فولف اليوم الجمعة إقالة عضو مجلس إدارة البنك تيلو زاراتسين الذى سببت تصريحاته المسيئة للأجانب من العرب والأتراك فى ألمانيا جدلا واسعا. وكانت رئاسة البنك الاتحادى الألمانى تقدمت أمس بإجماع أعضاء مجلس إدارتها بطلب إلى الرئيس الألمانى كريستيان فولف لإقالة عضو مجلس إدارة البنك تيلو زاراتسين وذلك بعد أن سببت تصريحاته المسيئة للأجانب فى ألمانيا جدلا واسعا.ورغم أن الأعضاء الستة لمجلس إدارة البنك الاتحادى يتم تعيينهم من قبل الحكومة الاتحادية والولايات فى مجلس الإدارة، إلا أن الحكومة والولايات لا تستطيع عزلهم، ولا يوجد جهة فى ألمانيا تستطيع عزل أعضاء مجلس إدارة البنك الاتحادى سوى الرئيس الألمانى بطلب من مجلس إدارة البنك. وسيكون فصل زاراتسين عن منصبه خطوة لا مثيل لها فى تاريخ المؤسسة الألمانية العملاقة التى تتجاوز 50 عاما.وعبرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، التى طالبت سابقا بإعفاء زاراتسين من مهامه، عن احترامها لقرار البنك الاتحادى الألمانى الذى سحب الصلاحيات المخولة لزاراتسين حتى يتخذ الرئيس الألمانى قراره بهذا الشأن.وأثار زاراتسين موجة من الانتقادات بسبب تصريحاته المعادية للأجانب، حيث ردد مرارا أن الأتراك والعرب فى ألمانيا يرفضون الاندماج فى ألمانيا ولا يساهمون فى تحقيق رخاء البلاد. كما زعم زاراتسين فى كتاب له بعنوان "ألمانيا فى طريق فنائها" أن اليهود يحملون جينات وراثية خاصة بهم".وأثارت هذه المواقف حفيظة الحزب الاشتراكى الديمقراطى الذى ينتمى إليه زاراتسين الذى يواجه أيضا الفصل من الحزب الاشتراكى.