المعارضة الإيرانية تعلن مشاركتها فى مسيرة يوم القدس رغم تهديدات نجاد

أعلن زعيم المعارضة الإيرانية والمرشح الإصلاحى السابق فى الانتخابات الرئاسية مهدى كروبى أن المعارضة ستشارك فى مسيرة يوم القدس مثل كل عام الذى تحتفل به إيران فى الجمعة الأخيرة من شهر رمضان، مضيفاً أنه يتشاور مع الأصدقاء بشأن التشكيلات الأساسية والتخطيط لهذا اليوم وسوف يعلن عن النتيجة. ونقل موقع المعارضة سهام نيوز قول كروبى أن الشعب هو من يقر الحكومة الدينى أو غير الدينية، ويختار لنفسه أى شكل من أشكال الحكم، مضيفاً أن الحكومة الإيرانية التى نراها الآن لا جمهورية ولا إسلامية وهذه ليست الحكومة التى كان قد وعد بها القادة، الحكومة يجب أن تكون قوية وتقبل ما يريده الشعب. وقال كروبى إنه مازال هناك تياراً يتحكم فى الحكم فى بلاده، وأن أهم أجزاء الدستور تنتهك فى بلاده وهى احترام حق الشعب وقبول الحكام لمطالب الشعب التى لا يؤخذ بعين الاعتبار. وحول إضراب السجناء الإيرانيين عن الطعام فى بلاده قال كروبى إنه لو كان لدينا برلمانا حقيقيا وسلطة قضائية سليمة لما أضرب أبناؤنا عن الطعام فى السجن من جراء الظلم الواقع عليهم، مضيفاً أن الشعب الإيرانى اختار منذ 30 عاماً نظاماً إسلامياً، لكنه يرى أن هذا النظام غير موجود الآن، ويرى أنه يجب أن نسعى تنفيذ القانون وعن طريقه سنصل إلى مطاللبنا، ويخاطب نواب المجلس قائلا: "كونوا على يقين لو كان لدينا برلمان حقيقى لمتلكنا سلطة قضائية سليمة". ويرى كروبى أن مشكلة إيران أن الإطار القانون لا ينفذ فيها، ويعتقد أن مجلس صيانة الدستور يعتبر فى القانون هو المرجع المشرف، لكنه يعتبر المرجع الحاكم أى أنه مسيطر حتى على السلطة التنفيذية. ويختتم كروبى كلامه مخاطباً الشعب الإيرانى قائلا: "أؤكد أننا سوف نشارك فى مسيرة يوم القدس، ويرجو الشعب بألا يرفع شعارات تستغله الحكومة بطريقة خاطئة، وقال من الممكن أن ترسل الحكومة بينكم عملاء كى تثير الأجواء، وأدعو الآخرين بالتزام الهدوء، واحفظوا حرمة الصيام، فالحكومة تعرض تمزيق صورة الإمام الخمينى ويتهموننا نحن بتمزيقها.