ايران تهدد بأقسى رد ضد أي هجوم على محطة بوشهر

حذرت ايران الثلاثاء من ان أي هجوم على محطة بوشهر النووية سيواجه برد "قاسي وحازم".وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية ان المتحدث باسم وزارة الخارجية رامين مهمان برست تطرق في مؤتمره الصحافي الأسبوعي الى "الحرب الإعلامية التي يشنها الغرب ضد ايران من خلال الحديث عن اعتداء صهيوني محتمل على محطة بوشهر النووية". وقال"ان أي اعتداء على هذه المحطة سيواجه برد قاسي و حازم". و أضاف "نعتبر هذا التهديد، تهديدا لفظيا و من المستبعد ان يقوم الكيان الصهيوني " إسرائيل " بمثل هذا الإجراء الخطير". يشار الى ان ايران وروسيا التي تبني محطة بوشهر أعلنتا قبل أيام ان المحطة ستدشن في سبتمبر/أيلول المقبل.وتطالب إسرائيل الولايات المتحدة بتهديد عسكري قوي ضد البرنامج النووي الإيراني. ونقلت النسخة الألمانية من صحيفة "فايننشيال تايمز" الصادرة الثلاثاء عن مصدر عسكري إسرائيلي رفيع المستوى قوله" لا يحدث تأثير عندما يتحدث المرء فحسب عن الخيار العسكري". وأضاف المصدر العسكري أن على واشنطن اظهار الاستعداد للقيام بهجوم جوي حال لم تغير طهران موقفها من برنامجها النووي المثير للخلاف مشددا على ضرورة أن تظهر الولايات المتحدة قوتها بشكل يردع إيران. ورأى المصدر الذي لم تحدد الصحيفة اسمه أن الانسحاب من العراق يمثل فرصة جيدة لتحقيق هذا الأمر وأضاف:"عندما ينسحب المرء من ساحة معينة، يصير بوسعه التركيز على مصدر آخر للخطورة الأمنية وهذا المصدر بالنسبة لنا هو إيران". وأوضحت الصحيفة أن هذه التصريحات تؤكد تصميم إسرائيل وقف مساعي إيران المحتملة لتصنيع أسلحة نووية، حتى لو تطلب الأمر استخدام القوة ولكن طلب اسرائيل للدعم الأمريكي يوضح في الوقت نفسه أن اسرائيل تستبعد بشكل كبير فكرة اتخاذ خطوة عسكرية من جانب واحد ضد إيران. وغالبا ما تناقش الأوساط السياسية فكرة تنفيذ اسرائيل لهجوم ضد منشآت نووية إيرانية. وفي هذا السياق أعد الصحفي الأمريكي جيفري جولدبرج تقريرا تنشره مجلة "أتلانتيك" في عدد الشهر المقبل أوضح فيه أن هناك احتمالية تزيد على 50% لقيام إسرائيل بمهاجمة إيران خلال الـ 12 شهرا المقبلة حتى دون الحصول على "الضوء الأخضر" من الولايات المتحدة. وتعتقد إسرائيل أن إيران بحاجة إلى فترة تتراوح بين عام وثلاثة أعوام من أجل تصنيع السلاح النووي. ويتهم الغرب إيران بالسعي لتصنيع السلاح النووي في حين تنفي طهران دائما هذا الأمر وتؤكد أنها تسعى للاستفادة السلمية من الطاقة النووية.