واشنطن تشارك فى إحياء ذكرى قصف هيروشيما

بعد 65 عاما من إلقائها قنبلة ذرية على هيروشيما، تشارك الولايات المتحدة الخميس، للمرة الأولى فى تاريخها، فى إحياء ذكرى هذا القصف الذى أودى بحياة 140 ألف شخص فى السادس من أغسطس 1945 وشكل بداية عصر التسلح النووى.ومن المنتظر أن تشارك فى إحياء الذكرى أيضا فرنسا وبريطانيا، حليفتا الولايات المتحدة فى الحرب العالمية الثانية والدولتان اللتان تملكان أيضا السلاح الذرى، حيث ستتمثلان بدبلوماسيين، فى سابقة أيضا من نوعها تعبر عن دعم البلدين لجهود خفض الترسانات النووية.ويحضر الأمين العام للأمم المتحدة بان كى مون للمرة الأولى إلى المدينة الواقعة غرب اليابان للتأكيد على "الضرورة الملحة لعملية نزع للأسلحة النووية فى العالم".وألقى الجيش الأمريكى فى السادس من أغسطس 1945، للمرة الأولى فى التاريخ، قنبلة نووية على مدينة هيروشيما الصناعية. وقضت الحرارة التى ولدها الانفجار وعصفه على الحياة فى شعاع يزيد على كيلومتر واحد.