تشريد 1800 عائلة فى تشاد بسبب الأمطار

أدت الأمطار الغزيرة التى انهمرت فى منطقة فايا-لارجو شمال تشاد هذا الأسبوع إلى تشريد 1800 عائلة، مما دفع بالسلطات إلى عزل عدد من المسئولين الإداريين، على ما أعلنت وزارة الداخلية أمس السبت.وقال لفرانس برس وزير الداخلية أحمد محمد بشير إن "الأمطار شردت 1800 عائلة وخلفت أضرارا مادية ضخمة" مشيرا إلى أن الرئيس التشادى إدريس ديبى اتنو توجه إلى فايا الأربعاء الماضى.وأضافت الوزارة "لقد أوقفنا حاكم فايا عن ممارسة مهامه، فضلا عن رئيس البلدية ونائب الحاكم وعدد من مندوبى الوزارات، إضافة إلى رئيس المقاطعة بسبب إظهارهم ثغرات فى ممارسة مهامهم، نحن ملتزمون بقوة بالتنمية وبعض الأفراد يشكلون عائقا أمام ذلك، ويأتى هذا القرار فى أعقاب زيارة رئيس الدولة إلى فايا-لارجو لمواساة سكان هذه المدينة المنكوبة".وتتميز منطقة فايا-لارجو الصحراوية بمعدل أمطار منخفض للغاية، ولم تشهد سقوط أمطار مماثلة منذ 40 عاما، على ما نقل الوزير عن سكان المنطقة.