أوباما يدعو طهران للإفراج عن 3 أمريكيين

دعا الرئيس الأمريكى باراك أوباما أمس، الجمعة، السلطات فى طهران إلى الإفراج فورا عن الأمريكيين الثلاثة الذين تعتقلهم منذ عام، وفق ما أعلن البيت الأبيض.ويصادف اليوم، السبت، الذكرى السنوية الأولى لاعتقال شاين باور (27 عاما) وسارة شورد (31 عاما) وجوش فتال (27 عاما) من قبل السلطات الإيرانية قرب الحدود مع العراق.وكتب أوباما "سارة وشاين وجوش لم يرتكبوا أى جريمة مطلقا، عندما أوقفوا وسجنوا كانوا يقومون بنزهة فى المنطقة الحدودية بين إيران والعراق، إلا أنهم لا يزالون معتقلين منذ عام كامل، مما يسبب حزنا كبيرا وقلقا شديدا لهم ولذويهم والقريبين منهم".وأضاف أوباما "أدعو الحكومة الإيرانية إلى الإفراج فورا عن سارة وشاين وجوش. وتوقيفهم غير العادل لا علاقة له بالمسائل التى تشكل موضوع خلاف بين الولايات المتحدة والأسرة الدولية من جهة والحكومة الإيرانية من جهة أخرى".كما نفى أوباما وجود أى علاقة بين الأمريكيين الثلاثة والحكومة الأمريكية وقال: "أريد أن أكون واضحا تماما: سارة وشاين وجوش لم يعملوا أبدا لحساب الحكومة الأمريكية، أنهم مجرد شبان منفتحون وجريئون يمثلون النخبة فى الولايات المتحدة".وفى وقت سابق أمس، الجمعة، دعت وزيرة الخارجية هيلارى كلينتون مجددا السلطات الإيرانية إلى الإفراج عن الأمريكيين الثلاثة، وقالت كلينتون فى بيان تلاه المتحدث باسم الخارجية الأمريكية: "ندعو إيران إلى القيام بما هو عادل والسماح لهؤلاء الأمريكيين الثلاثة بالعودة إلى وطنهم".وفى نيويورك تظاهر نحو خمسين شخصا من بينهم أمهات الأمريكيين المعتقلين الجمعة أمام مقر البعثة الإيرانية لدى الأمم المتحدة مطالبين بالإفراج عنهم.وقالت لورا فتال والدة جوش "لدى ابن برىء مع صديقين بريئين فى السجن. حان الوقت ليعودوا إلى وطنهم". وأكدت أن "التوتر النفسى والذهنى الذى يصيب ابنها ورفيقيه رهيب".بدورها، نددت سيندى هيكى والدة شاين باور بما اعتبرته اعتقالا "سياسيا" و"ظالما"، واعتبرت نورا شورد والدة سارة أن عدم السماح للمعتقلين الثلاثة بالاستعانة بمحام هو "فضيحة من وجهة نظر قانونية".وقال رئيس منظمة العفو الدولية فى الشرق الأوسط مالكولم سمارت فى بيان "من الواضح أن السلطات الإيرانية لا تملك دوافع متينة لملاحقة الشبان الثلاثة (قضائيا)".وأضاف "نخشى أن تكون جنسيتهم (الأمريكية) هى السبب الوحيد لاعتقالهم إذا كان هذا صحيحا فيجب إطلاق سراحهم فورا والسماح لهم بمغادرة إيران"، ولم يصدر من طهران حتى الآن أى مؤشر إلى إمكان الإفراج عن الأمريكيين الثلاثة، واتهم السجناء الثلاثة بالتجسس والتسلل إلى الأراضى الإيرانية.وفى الكونجرس أعلن أعضاء ديمقراطيون فى مجلس الشيوخ أمس أنهم تقدموا بقرار رمزى يطالب بالإفراج "الفورى