محكمة بريطانية ترفض منح الفايد تعويضاً مالياً لقيام شركة باستخراج النفط من أرض يملكها

7/29/2010 3:17 amرفضت محكمة بريطانية اليوم الأربعاء منح الثري المصري محمد الفايد المالك السابق لمخازن هارودز الشهيرة في لندن تعويضاً لقيام شركة باستخراج النفط من أرض يملكها بمقاطعة ساري.وكان الفايد كسب من قبل دعوى قضائية ضد شركة (ستار إينرجي) أمام المحكمة العليا في لندن للمطالبة بحصة من عائدات النفط، لكن محكمة الاستئناف قضت لاحقاً بأن الثري المصري يمكنه المطالبة فقط بتعويضات.وقالت هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) إن المحكمة الأعلى رفضت امس منح الفايد أي تعويض مالي، وأجمعت على أن شركة ستار إينرجي انتهكت حرمة أراضيه، لكنها اعتبرت أن التعويض الوحيد الممكن لأية خسارة يكمن في قيمة اللياقة فقط.وبدأت ستار إينرجي إنتاج النفط من أرض الفايد عام 1990 واستخرجت بنهاية العام 2007 ما قيمته 10 ملايين جنيه إسترليني من النفط.وكان الفايد (77عاماً) اكتشف للمرة الأولى نشاطات ستار إينرجي عام 1992، حين شاهد معدات نفطية على أرض مجاورة لمزرعته وقرر تحريك دعوى قضائية ضدها قبل أن تصدر محكمة الاستئناف حكماً بمنحه تعويضاً مقداره نحو 1000 جنيه إسترليني بعد أن أقرت بأن نشاطات الشركة لا تمثل اعتداءً على حقوقه ولم تلحق الضرر بممتلكاته.ويعتبر القانون الإنكليزي أي بئر نفط يُكتشف في انكلترا عائداً للسلطة الملكية حتى ولو كانت الأرض التي يوجد فيها ملكية شخصية ويوصي بمنح الشركة المكتشفة إعانات مالية للتنقيب عن النفط واستخراجه.