دول أوروبية تهدد سويسرا بالعزل إذا لم تتوافق مع ليبيا

طلبت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون الاثنين من سويسرا وليبيا اقامة حوار سريع لمعالجة خلافهما في شان تأشيرات الدخول الى منطقة شنغن، فيما هددت دول اوروبية بعزل برن.ففي اجتماع لوزراء خارجية دول الاتحاد الاوروبي حضت اشتون "الطرفين على التوصل الى حل دبلوماسي في اسرع وقت ممكن" بحسب مصدر دبلوماسي. واكد المصدر ان اشتون "تريد ان ترى مؤشرات فورية لدى الطرفين".ومن المقرر ان تبحث اشتون هذا الملف الاربعاء في بروكسل مع وزيرة الخارجية السويسرية ميشلين كالمي-ري.ومن ناحيته، قال وزير الخارجية الايطالي فرانكو فراتيني "نأمل ان تتمكن سويسرا وليبيا من التوقيع الثلاثاء على مشروع اتفاق ينص على سحب اسماء الشخصيات الليبية من اللائحة السوداء لشنغن وعلى العفو عن المواطن السويسري الذي ما زال معتقلا" في ليبيا. واضاف "يجب ان تفهم سويسرا ان لها مصلحة في ايجاد حل".واشار الى انه في حال عدم التوصل الى اتفاق، فيجب ان تدعو اشتون سويسرا الى سحب اسماء الشخصيات الليبية المدرجة على اللائحة.وقبل حوالي أسبوع اعتذرت سويسرا عن نشر إحدى الصحف المحلية صورة الديبلوماسي هانيبال القذافي أثناء اعتقاله.وأعلنت السلطات في سويسرا عن موافقتها على دفع تعويض للدبلوماسي هانيبال القذافي نجل معمر القذافي بعد قيام إحدى الصحف المحلية بنشر صورة هانيبال اثناء اعتقاله بسويسرا.لكن ليبيا رحبت بذلك بحذر شديد وقالت إن هذا الاعتذار لا يكفي وطالبت سويسرا بمزيد من الخطوات لتطبيع العلاقات بين البلدين.وقال اللواء الركن عبد الفتاح يونس العبيدي أمين اللجنة الشعبية العامة للأمن العام في ليبيا "هذه خطوة الى الامام قد تحل المشكل لكن يجب عليهم ان يتخذوا خطوات اخرى".واشترط المسؤول الليبي ان تلغي سويسرا القائمة التي تضم شخصيات ليبية ممنوعة من دخولها.وقال "نحن لا نبحث عن دخول سويسرا لكن نرفض قرارها العنصري وهو قرار ضد كل المواثيق والاعراف الدولية".ويؤكد الموقف الأوروبي صواب الموقف الليبي إزاء سويسرا، ويؤكد كذلك قوته الأخلاقية وقوة حجته القانونية.ويقول المراقبون إن الدليل على ذلك يأتي من تنامي عدد الدول المصطفة خلف طرابلس في مساعيها لدفع برن إلى إلغاء القرار اللاقانوني في حق الليبيين الممنوعين من السفر.وقال فراتيني ايضا ان "ثماني دول طلبت اليوم "الاثنين" من اشتون دعوة سويسرا الى اتخاذ اجراءات لحل المشكلة" وذلك خلال محادثاتها مع كالمي-ري.واشار وزير الخارجية الايطالي الى تاييد مالطا وقبرص واليونان والبرتغال واسبانيا والمانيا واسبانيا ولوكسمبورغ لهذا الموقف.وندد مجددا باستغلال اللائحة السوداء لشنغن من قبل سويسرا. وقال ان "طفلا يبلغ الثامنة من العمر مدرج على هذه اللائحة وهذا امر عبثي".وادرجت سويسرا 188 شخصية ليبية على لائحة سوداء ومنعت حصولهم على تأشيرة دخول الى فضاء شنغن الاوروبي.وردت ليبيا بوقف منح تاشيرات دخول لمواطني فضاء شنغن، ما اثار امتعاض دول عدة في الاتحاد الاوروبي ضد سويسرا بعد أن اعتبرت نفسها انها أصبحت رهينة لدى برن.وطلبت ايطاليا من سويسرا إلغاء الاجراء بحق مسؤولين ليبيين وهددت بخرق الحظر في حال عدم التوصل الى حل قبل 5 نيسان/ ابريل.ويتوقع مع حلول هذا الموعد ان يتم تطبيق قواعد جديدة اكثر مرونة لتأشيرات شنغن.واشار دبلوماسي ايطالي الى ان خمس دول في فضاء شنغن باتت مستعدة لتطبيق هذه القواعد، هي الى جانب ايطاليا، مالطا، اسبانيا، البرتغال، وسلوفينيا