الكونجرس الأمريكى يقر قانون الرعاية الصحية

فى جلسة تاريخية عاصفة، صوت مجلس النواب الأمريكى على واحد من أهم التشريعات التى أصدرها الكونجرس الأمريكية على مدى نحو نصف قرن ليتم إقرار قانون إصلاح نظام الرعاية الصحية بأغلبية 219 صوتا مقابل اعتراض 212، وجاءت كل الأصوات المؤيدة من الديمقراطيين بينما عارضه كل الجمهوريين الحاضرين إلى جانب 34 نائبا ديمقراطيا.وشهدت الجلسات المتتالية على مدار يوم أمس الأحد مداولات مضنية استغرقت نحو عشر ساعات كان جل أمل الديمقراطيين من ورائها تأمين 216 صوتا فقط مطلوبة لإقرار المشروع، وبهذا يتم رفع المشروع فى شكله الحالى الذى أقره مجلس الشيوخ من قبل إلى الرئيس باراك أوباما ليوقعه ويصبح قانونا نافذا.وأقر المجلس فى تصويت آخر التعديلات التى أدخلها على مشروع مجلس الشيوخ ليتم إرسالها إلى الشيخ الأسبوع القادم لإقرارها فى ملحق منفصل سيتم التصويت عليه بمقتضى إجراءات خاصة تحول دون استخدام الجمهوريين لحيلة التعطيل بحيث يتم إقرارها بالأغلبية البسيطة (51 صوتا)، وسيتم ضم هذه التعديلات إلى القانون الذى تم إقراراه اليوم لتكون بمثابة تحسين لبنوده.ويعد هذا التشريع الذى تم إقراره أهم قانون يصدر عن الكونجرس منذ إقرار قانون الرعاية الطبية منذ أكثر من نصف قرن مضى.كان الديمقراطيون قد انقسموا حول هذا المشروع بسبب بنود وردت فيه ومنها تمويل عمليات الإجهاض، لكن ينتظر أن يصدر الرئيس أوباما أمرا يؤكد فيه حظر استخدام الأموال الفيدرالية فى الإجهاض، ويلغى هذا القرار تحمل الحكومة لتكاليف هذا البند إلا فى حالات الإجهاض الناجم عن الاغتصاب أو السفاح أو وجود خطر على الأم.
ويتكلف المشروع 940 مليار دولار ويوفر مظلة التأمين لنحو 35 مليون أمريكى على مدى عقد من الزمن، وسيتلقى من لايستطيعون الحصول على التأمين الصحى إعفاءات ضريبية من خلال أعمالهم للانضواء تحت مظلة التأمين الصحى.ويفرض المشروع على كل أمريكى أن يشترك فى التأمين الصحى وإلا فسيتم تغريمه 695 دولار سنويا، كما يلزم أصحاب الأعمال بالتأمين الصحى على موظفيهم وإلا واجهوا غرامة بحوالى الفى دولار على كل عامل لديهم ليس مؤمنا عليه، وستعمل الإدارة الأمريكية على توفير التمويل لهذا المشروع الضخم من خلال تقليص التمويل لمشروع الرعاية الصحية الذى ترعاه الدولة بمقدار 500 مليار دولار خلال العشر سنوات القادمة ورفع الضرائب على أصحاب الدخول المرتفعة ممن يزيد دخلهم عن 250 ألف دولار سنويا للفرد، وهو مايعنى تقليص العجز فى الموازنة بمقدار 138 مليار دولار سنويا، وبإجمالى 1ر3 تريليون على مدى عشر سنوات متعاقبة.ولم تفلح عمليات الترهيب والمظاهرات التى حشدها الجمهوريون وجماعات الضغط، وعلى رأسهم شركات التأمين الصحى، فى إثناء الديمقراطيين عن المضى قدما فى التصويت على المشروع. واستخدم المتظاهرون عبارات عنصرية ضد أوباما والديمقراطيين والسود، مطالبين بوقف هذا التشريع بذريعة أنه يمنح الحكومة سلطات ضخمة ويزيد انتفاخ الجهاز البيروقراطى ويفاقم من حجم الديون الحكومية.وقد خطب الجمهوريون فى المجلس فى محاولة مستميتة لإثناء أكبر عدد ممكن من الأعضاء عن التصويت، وهى المحاولات التى باءت بالفشل بعد الضغوط التى مارسها أوباما وقيادات الكونجرس على الديمقراطيين لكى يتكتلوا خلف هذا التشريع الذى سيسجل فى تاريخ هذا الكونجرس وهذه الإدارة كواحد من أبرز الانجازات ليس فقط فى إدارة اوباما بل أيضا فى تاريخ الإدارات الأمريكية منذ أكثر من نصف قرن، وقال زعيم الأقلية الجمهورية بمجلس النواب جون بينر إن الديمقراطيين أخفقوا فى الاستماع إلى أمريكا وفى تمثيل إرادتهم ورأيهم.واعتبرت رئيسة مجلس النواب نانسى بيلوسى أن هذا التشريع نابع من إجماع الحزبين وليس من قريحة الديمقراطيين وحدهم مثلما يزعم الجمهوريون، وقالت إنه خضع لنحو 200 تعديل من قبل الجمهوريين بعد عام من المداولات والاستماع لنداءات ملايين الأمريكيين إلى أن "بلغنا هذه اللحظة التاريخية"، وقالت فى مؤتمر صحفى عقب التصويت أن اثنين وثلاثين مليون أمريكى سينضووا تحت مظلة الرعاية الصحية، وسيتم توفير نحو 3ر1 تريليون دولار لدافعى الضرائب على مدى عشر سنوات، كما سيتم إرساء نظام لشركات التأمين الصحى حتى لاتقف حائلا بين المرضى وبين أطبائهم.ومن المقرر أن يبدأ الرئيس أوباما حملة علاقات عامة يستعرض خلالها تفاصيل المشروع ومزاياه لمواجهة حملة التشويه التى يشنها الجمهوريون للتسفيه من هذا التشريع والتقليل من شأنه فى نظر الأمريكيين والتشكيك فى قدرة الحكومة على الاضطلاع بماورد به من التزامات.وأعلن أوباما إنه بتصويت مجلس النواب اليوم على مشروع إصلاح نظام الرعاية الصحية تكون البلاد قد تخطت عقبة السياسة بعدما أكد كل الخبراء استحالة ذلك.وقال أوباما في كلمة ألقاها من البيت الأبيض اليوم بعد التصويت على مشروع القانون بأغلبية 219 صوتا واعتراض 212 "إن الأمريكيين أثبتوا بذلك أنهم شعب قادر على تحقيق أمور جسام".وأضاف: "إنهم لبوا نداء التاريخ مثلما فعل أجدادهم، ولم يحاولوا التهرب من مسئولياتهم بل تحملوها، ولم يخشوا من المستقبل بل صنعوه".وأوضح: "إنهم تمكنوا من الارتفاع فوق اعتبارات السياسة وتحدوا نفوذ أصحاب المصالح الخاصة".وشكر أوباما كافة أعضاء الكونجرس الذين تصدوا لهذا المشروع وخاصة رئيسة مجلس النواب نانسى بيلوسى وزعيم الأغلبية الديمقراطية بمجلس النواب ستينى هوير ونائبه جيم كليبورن بالإضافة إلى نائب الرئيس جوزيف بايدن ووزيرة الصحة كاثلين سيبيليوس والعاملين في البيت الأبيض.و نوه بأن تصويت اليوم يحقق أحلام الكثيرين ممن كافحوا لإقرار هذا الإصلاح.. مضيفا أن تصويت اليوم لم يكن نصرا لحزب بل انتصارا للأمريكيين ولصوت العقل.وأقر أوباما بأن هذا المشروع الكبير لايصحح كل شىء لكنه يدفع بحسم فى الاتجاه الصحيح وأن هذا هو التغيير، موضحاً أنه ليس نهاية المطاف.وأعرب عن أمله فى أن يقر الشيوخ التعديلات التي أدخلها مجلس النواب في التصويت الذى سيجريه الثلاثاء القادم من أجل وضع نهاية لهذا الأمر والبدء فى العمل الجدى لتنفيذ هذه الإصلاحات بالطريقة المناسبة، واعتبر أوباما أن هذا التصويت يضع لبنة قوية أخرى فى أساس الحلم الأمريكى ويلبى نداء التاريخ.