قوى 14 آذار (مارس) تؤكد استمراريتها والتزامها بحماية لبنان

أصدرت قوى الرابع عشر من آذار (مارس) بيانا في ختام مؤتمرها الثالث، الذي عقد يوم 14 فبراير في العاصمة اللبنانية بيروت، أكدت فيه أن حماية استقلال لبنان تعتبر مسؤولية وطنية وعربية ودولية وأن هناك ضرورة لالتفاف الجميع حول الدولة في ظل التقلبات الاقليمية والدولية .وغاب عن هذا المؤتمر كل من رئيس الحكومة سعد الحريري ورئيس حزب الكتائب الرئيس امين الجميل، ما ترك انطباعا بفقدان اللقاء لمضمونه السياسي القوي والفعال.واكد البيان الختامي ان قوى الرابع عشر من آذار (مارس) لا تزال متمسكة بمبادئها وعلى رأسها اتفاق الطائف، مطالبة باعلان جميع القوى اللبنانية بان الدفاع الوطني هو مسؤولية الدولة من خلال مؤسساتها الشرعية وجيشها الوطني . وبحث المؤتمر جملة من المواقف والتصورات للقضايا الداخلية والخارجية، ولكن الابرز كان الدعوة لادارة جدية ومسؤولة ومحددة زمنيا لبند الاستراتيجية الدفاعية المطروح على طاولة الحوار