وزير المالية الالماني يوضح فكرة انشاء صندوق نقد اوروبي لانقاذ دول اليورو المتعثرة

3/13/2010 5:28 am
 دعا وزير المالية الألماني فولفانج شويبله إلي المزيد من التكامل بين أعضاء منطقة اليورو ومراقبة أقوى لاوضاعها المالية لحماية الوحدة النقدية من أزمات اخرى.وقال شويبله في مقال نشر في النسخة الالمانية من صحيفة (فاينانشال تايمز) يوم الجمعة إن الوحدة النقدية الأوروبية تواجه لحظات حرجة ويجب اتخاذ خطوات لحمايتها من أزمة جديدة.وكتب شويبله يقول اصبحت تداعيات الأزمة أكثر وضوحا من أي وقت مضى … أسواق العمل في بعض الدول تعاني والدين الحكومي في كل مكان تقريبا أكبر بكثير من حدود العجز المسموح بها.واضاف شويبله ليس هناك سوى طريق واحد للعمل: يتعين على أعضاء مجموعة اليورو العودة إلى الالتزام باتفاقية الاستقرار والنمو في أسرع وقت ممكن.يتعين ان يكون التنسيق بين أعضاء منطقة اليورو أكثر شمولا كما يتعين عليهم القيام بدور نشط فيما بينهم في عملية وضع السياسات. وتصارع اليونان أزمة ديون ويناقش الساسة في الاتحاد الأوروبي سبل تقديم دعم مالي لها ولدول أخرى متعثرة من أعضاء منطقة اليورو.وردد شويبله دعوات جان كلود يونكر رئيس مجموعة اليورو لوزراء مالية المنطقة إلي تكثيف مراقبة الاوضاع المالية للدول. وقال شويبله مراقبة السياسة الاقتصادية والمالية في منطقة اليورو لم تكن كافية لمنع اتجاهات غير مرغوب فيها في الوقت المناسب.واوضح وزير المال الالماني في مقاله بالصحيفة الاقتصادية المرموقة فكرة انشاء صندوق نقد اوروبي يمكن ان يكون حلا اخيرا لتوفير سيولة عاجلة لاقراض دول منطقة اليورو التي تواجه صعوبات مالية، مع فرض قيود قاسية عليها.وقال شويبله، احد اوائل المسؤولين الذين طرحوا فكرة انشاء هذا الصندوق، ان مساعدة محتملة (من هذا الصندوق) يجب ان تكون الحل الاخير وان تقتصر على الحالات الطارئة التي لا يمكن تجنبها في مجمل منطقة اليورو.واضاف الوزير الالماني ان هذا الصندوق يمكنه ان يؤمن للدول الاعضاء سيولة عاجلة لتجنب العجز عن الدفع. وفي الوقت نفسه يجب وضع اطار صارم واسعار باهظة. وتابع ان الحصول على سيولة عاجلة يجب الا يكون مضمونا باي حال من الاحوال ويجب ان تبقى امكانية افلاس دولة قائمة.واكد شويبله ان امكانية الحصول على مساعدة عاجلة، ترافقها اجراءات اقتصادية تصحيحية ومالية قاسية، ستعزز ثقة اسواق المال وستمنع تفاقم الازمات وتجعل لجوء دول منطقة اليورو الى صندوق النقد الدولي غير ضروري. وقال ان القرار السياسي المتعلق بتقديم مساعدة يجب ان يتخذ من قبل مجموعة اليورو بالاتفاق مع البنك المركزي الاوروبي.ويقترح الوزير الالماني في الوقت نفسه فرض عقوبات معززة تشكل غرامات تسدد في نهاية برنامج المساعدة ولا يمكن اعادتها. كما يقترح شويبله تعليق حق التصويت الذي تملكه اي دولة تخالف عمدا القواعد الاوروبية، لمدة عام على الاقل. وفي نهاية الامر يمكن طرد بلد من منطقة اليورو لكنه يبقى عضوا في الاتحاد الاوروبي.