وعود أمريكية بإعادة بحث ملف الاستيطان بالقدس

استعادت وزارة الخارجية الأمريكية أمس، الأربعاء، انتقادات نائب الرئيس الأمريكى جو بايدن لسياسة الاستيطان الإسرائيلية فى القدس، مؤكدة أن واشنطن ستعيد بحث الملف مع الإسرائيليين.وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية فيليب كراولى "نبحث هذا الإعلان مع الإسرائيليين وأنا متأكد أنه سيعاد بحث الموضوع الأسبوع المقبل"، خلال الزيارة التى سيقوم بها الموفد الأمريكى إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل.وتسببت حكومة بنيامين نتانياهو فى أزمة دبلوماسية جدية مع إدارة أوباما من خلال موافقتها على بناء 1600 مسكن جديد فى مستوطنة رامات شلومو لليهود المتطرفين، فى القدس الشرقية المحتلة التى كانت إسرائيل ضمتها غير أن المجتمع الدولى لا يعترف بذلك.واتهم نائب الرئيس الأمريكى جو بادين من القدس الحكومة الإسرائيلية بـ"تقويض الثقة الضرورية لإجراء مفاوضات مثمرة" مع الفلسطينيين.وقال كراولى "لقد نددنا بالأمر وهذا أيضا أمر استثنائى من قبل مسئول أمريكى موجود فى إسرائيل، ويؤكد هذا الأمر الجدية التى نتعامل بها مع هذا الإعلان"، مضيفا "اختيار الوقت كان غير عادى بالمرة"، مضيفا "أنه أمر غير عادى أن تعلن الحكومة الإسرائيلية هذا النوع من الأعمال فى وقت يكون فيه نائب رئيس إلى جانب رئيس الوزراء" بنيامين نتانياهو"، موضحا "نريد أن نرى الطرفين يدفعان باتجاه تقدم المفاوضات"، مضيفا أنه "من مسئولية الطرفين تحاشى القيام بأعمال تضعف برأينا العملية".