مسودة عقوبات غربية تستهدف البنوك الإيرانية في الخارج

3/7/2010 1:29 am
أكد دبلوماسيون إن اقتراحا غربيا لفرض عقوبات جديدة على إيران يتضمن دعوة لفرض قيود على البنوك الايرانية الجديدة في الخارج ويحث على اليقظة ضد البنك المركزي الإيراني.وقال دبلوماسيون على اطلاع على المفاوضات بشأن مسودة الاقتراح شريطة عدم نشر اسمائهم انه لم يعد هناك حث على وضع البنك المركزي في قائمة سوداء رسمية للامم المتحدة.واضافوا ان المسودة تدعو أيضا إلى فرض قيود على البنوك الإيرانية الجديدة في الخارج تجعل من الصعب على طهران التملص من حملة عالمية على التحويلات مع المؤسسات المالية الإيرانية القائمة من خلال اقامة مصارف جديدة.وعملت واشنطن على اعداد المسودة مع بريطانيا وفرنسا والمانيا ثم تقاسمتها بعد ذلك مع روسيا والصين.وقال دبلوماسي لرويترز، سنتطلع إلى تشديد القيود على نشاط البنوك الإيرانية الجديدة في الخارج.واعتبر دبلوماسي آخر ان الحث على الحذر من البنك المركزي الايراني في الاقتراح الذي أعدته واشنطن لابد وان يكون مقبولا لروسيا والصين أكثر من مسألة وضعه ضمن قائمة سوداء وهو ما كان سيجعل من الصعب على أحد الاستثمار في إيران.وأشار دبلوماسي ثان إلى أن الفكرة هي الدعوة الى زيادة اليقظة فيما يتعلق بالتحويلات المرتبطة بالبنك المركزي الإيراني التي يمكن للاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة وآخرون استخدامها كأساس لتنفيذ قيودهم الأكثر صرامة على مثل هذه التحويلات.وهناك بنك إيراني واحد هو بنك صباح المدرج في قائمة سوداء بموجب سلسلة من عقوبات الامم المتحدة التي وردت في ثلاثة قرارات وافق عليها مجلس الأمن الدولي في أعوام 2006 و2007 و2008.وأصدر المجلس أيضا تحذيرات بشأن بنكين آخرين هما بنك ملي وبنك ساديرات ولكن لم يتم وضعهما في القائمة السوداء.وتستهدف المسودة الجديدة أيضا شركات ملاحة ايرانية وفرق الحرس الثوري الايراني وشركات متصلة به. وأوضح دبلوماسيون أن الاجراءات ستحد ايضا من تغطية التأمين واعادة التأمين للشحنات الواردة والمغادرة لايران.