فجوة كبيرة بين النساء والرجال في فرص العمل

جنيف/ كشف تقرير صادر عن منظمة العمل الدولية تحت عنوان "المرأة في سوق العمل: قياس التقدم المحرز وتحديد التحديات"، عن وجود فجوة كبيرة بين النساء والرجال في فرص العمل ونوعيته رغم حدوث بعض التقدم في مجال المساواة بين الجنسين للحصول على العمل.
وتقول معدة التقرير سارة ايلدر: إننا لا نزال نجد النساء يحصلن على أجور اقل من الرجال ويعملن في ظروف غير مستقرة، إما لأن هذا النوع من العمل هو الوحيد المتاح لهن أو لأنهن يحتجن إلى العثور على شيء يسمح لهن بتحقيق التوازن بين مسؤوليات العمل والأسرة في حين أن الرجال لا يواجهون مثل تلك القيود.
وبين التقرير أن هناك ثلاثة مجالات أساسية للاختلالات العالقة بين الجنسين في عالم العمل، أولها أن ما يقارب نصف الإناث فوق سن 15 عاما غير ناشطات اقتصاديا مقارنة بـ 22.3% من الرجال في نفس الشريحة العمرية.
وفي المجال الثاني يجد النساء الراغبات في العمل صعوبة أكثر من الرجال في العثور على مورد رزق مناسب، وفي المجال الثالث عندما تجد النساء عملا فأنهن يحصلن على أجور اقل من الرجال عن نفس العمل.
في الوقت نفسه تقدر منظمة العمل الدولية، أن معدل بطالة المرأة العالمي ارتفع من ستة بالمئة في عام 2007 إلى سبعة بالمئة في عام 2009 أي أكثر بقليل من معدل البطالة بين الذكور الذي ارتفع من 5.5 بالمئة إلى 6.3 بالمئة.
ووجد التقرير في المقابل أن نسبة مشاركة الإناث في أسواق العمل قد ارتفعت من 50.2 بالمئة إلى 51.7 بالمئة بين عامي 1980 و2008، في حين أن نسبة الذكور سجلت انخفاضا طفيفا من 82 بالمئة إلى 77.7 بالمئة عن الفترة نفسها.