وزير الصحة يرعى تدشين الحملة الوطنية لوقاية الأسنان من التسوس

الرياض / تنطلق صباح اليوم السبت الحملة الوطنية لوقاية الأسنان من التسوس والتي يرعاها وزير الصحة الدكتور عبدالله الربيعة وتنظمها الجمعية السعودية لطب الأسنان بجامعه الملك سعود بالتعاون مع وزارة الصحة والتربية والتعليم وعدد من القطاعات الصحية بالقاعة الكبرى بكلية الطب.وأوضح الدكتور حسان بن سليمان حلواني رئيس الحملة الوطنية لوقاية الأسنان من التسوس أن التسوس يُعد مشكلة تؤرق صحة أطفالنا بالمملكة، مشيداً بالمبادرات الاجتماعية التي تستهدف رفع الوعي في جميع مجالالات الحياة وأهمهما الصحي لما لها من أهمية في ملامسة حياة الانسان.وأضاف د. حلواني إن الحملة تهدف لمحاربة التسوس التي يعاني منها أكثر من 90% من أطفال المملكة، مبيناً بأن الحملة تستهدف أكثر من مليون طفل في جميع مناطق المملكة بمختلف المعايير التوعوية والعلاجية والإعلامية بمشاركة جميع القطاعات الصحية وغيرها من الحكومية والخاصة إضافة إلى الجامعات السعودية ذات العلاقة مما يليق بمستوى التوجيه الملكي الكريم للحملة.   حسان علواني وبين د. حلواني إلى أن الحملة الوطنية لوقاية الأسنان من التسوس تسعى للإسهام في السيطرة على تسوس الأسنان وبالأخص شريحة الأطفال والحد من انتشاره وذلك من خلال البرامج التوعوية والإعلامية والعلاجية المبنية على البراهين العلمية والشراكات الناجحة بين القطاعين الحكومي والخاص، وقال تهدف الحملة إلى الوصول لمليون طفل خلال فترة الحملة الخمس سنوات، وخفض معدلات الإصابة بتسوس الأسنان بين أطفال المملكة، فضلاً عن سعيها لنشر ثقافة الوقاية وتوعية مختلف شرائح المجتمع بأهمية صحة الفم والأسنان عن طريق غرس العادات الصحية الصحيحة والسليمة للعناية بنظافة الفم والأسنان والتعريف بالغذاء الصحي المتوازن وتوضيح أهمية الزيارة الدورية لطبيب الأسنان، وتحفيز المهنيين في مجال الصحة والأسنان للمشاركة الفعالة في برامج الوقاية من تسوس الأسنان، وأخيراً تحقيق نموذج للشراكة الناجحة بين القطاعين الحكومي والخاص وضمان المشاركة الفعالة للجهات ذات العلاقة في برامج الحملة.وأشار د. حلواني أن العديد من المتطوعين من الأطباء المختصين والشباب والشابات الأكفاء سوف يقومون بزيارة المدارس والمؤسسسات التعليمية بهدف التوعية والعلاج وتقديم الخدمات العلاجية والوقائية بالمجان كذلك القيام بجولات ميدانية في المراكز التجارية والمواقع العامة وذلك بالتعاون مع عدد من الجهات من الوزارات والقطاعات الحكومية والخاصة، موضحاً بأن الحملة يشارك في تنفيذها أكثر من خمسون شخصاً، وتعتبر الأكبر على مستوى دول الخليج والشرق الأوسط في مجالها.وبين د. حلواني أن الحملة كانت قد انطلقت في مرحلتها التجريبية العام الماضي في الرياض ومكة المكرمة والمدينة المنورة والحملة تعتبر الأكبر على مستوى الخليج والشرق الأوسط في مجال وقاية الفم والأسنان حيث تستهدف مليون طفل في المملكة بنهاية عام 1435هـ وقال تكمن رؤية الحملة للريادة في وقاية الأسنان من التسوس في المملكة.وعن الجهات المشاركة في الحملة أكد د.حلواني مشاركة عدد من الجهات ذات العلاقة وهي وزارة الصحة ووزارة التربية والتعليم كلية طب الأسنان بجامعة الملك سعود وكلية طب الأسنان بجامعة الملك عبدالعزيز وكلية الرياض الأهلية لطب الأسنان والصيدلة والشؤون الصحية بالحرس الوطني والإدارة العامة للخدمات الطبية للقوات المسلحة والإدارة العامة للخدمات الطبية بوزارة الداخلية ومستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض والمراكز التجارية والمواقع العامة إضافة إلى أطباء مختصين وأفراد متطوعين ومشاركة ودعم مميز من شركة بن زقر يونيليفر في رعاية الحملة.يذكر أن آخر الدراسات المسحية أظهرت أن نسبة الإصابة بمرض التسوس لدى الأطفال في الفئة العمرية بين (6 – 7) سنوات تتراوح ما بين 74% و 93% من جملة الأطفال من تلك الفئة بمختلف مناطق المملكة. حلواني رئيس الحملة الوطنية لوقاية الأسنان من التسوس أن التسوس يُعد مشكلة تؤرق صحة أطفالنا بالمملكة، مشيداً بالمبادرات الاجتماعية التي تستهدف رفع الوعي في جميع مجالالات الحياة وأهمهما الصحي لما لها من أهمية في ملامسة حياة الانسان.وأضاف د. حلواني إن الحملة تهدف لمحاربة التسوس التي يعاني منها أكثر من 90% من أطفال المملكة، مبيناً بأن الحملة تستهدف أكثر من مليون طفل في جميع مناطق المملكة بمختلف المعايير التوعوية والعلاجية والإعلامية بمشاركة جميع القطاعات الصحية وغيرها من الحكومية والخاصة إضافة إلى الجامعات السعودية ذات العلاقة مما يليق بمستوى التوجيه الملكي الكريم للحملة.وبين د. حلواني إلى أن الحملة الوطنية لوقاية الأسنان من التسوس تسعى للإسهام في السيطرة على تسوس الأسنان وبالأخص شريحة الأطفال والحد من انتشاره وذلك من خلال البرامج التوعوية والإعلامية والعلاجية المبنية على البراهين العلمية والشراكات الناجحة بين القطاعين الحكومي والخاص، وقال تهدف الحملة إلى الوصول لمليون طفل خلال فترة الحملة الخمس سنوات، وخفض معدلات الإصابة بتسوس الأسنان بين أطفال المملكة، فضلاً عن سعيها لنشر ثقافة الوقاية وتوعية مختلف شرائح المجتمع بأهمية صحة الفم والأسنان عن طريق غرس العادات الصحية الصحيحة والسليمة للعناية بنظافة الفم والأسنان والتعريف بالغذاء الصحي المتوازن وتوضيح أهمية الزيارة الدورية لطبيب الأسنان، وتحفيز المهنيين في مجال الصحة والأسنان للمشاركة الفعالة في برامج الوقاية من تسوس الأسنان، وأخيراً تحقيق نموذج للشراكة الناجحة بين القطاعين الحكومي والخاص وضمان المشاركة الفعالة للجهات ذات العلاقة في برامج الحملة.وأشار د. حلواني أن العديد من المتطوعين من الأطباء المختصين والشباب والشابات الأكفاء سوف يقومون بزيارة المدارس والمؤسسسات التعليمية بهدف التوعية والعلاج وتقديم الخدمات العلاجية والوقائية بالمجان كذلك القيام بجولات ميدانية في المراكز التجارية والمواقع العامة وذلك بالتعاون مع عدد من الجهات من الوزارات والقطاعات الحكومية والخاصة، موضحاً بأن الحملة يشارك في تنفيذها أكثر من خمسون شخصاً، وتعتبر الأكبر على مستوى دول الخليج والشرق الأوسط في مجالها.وبين د. حلواني أن الحملة كانت قد انطلقت في مرحلتها التجريبية العام الماضي في الرياض ومكة المكرمة والمدينة المنورة والحملة تعتبر الأكبر على مستوى الخليج والشرق الأوسط في مجال وقاية الفم والأسنان حيث تستهدف مليون طفل في المملكة بنهاية عام 1435هـ وقال تكمن رؤية الحملة للريادة في وقاية الأسنان من التسوس في المملكة.وعن الجهات المشاركة في الحملة أكد د.حلواني مشاركة عدد من الجهات ذات العلاقة وهي وزارة الصحة ووزارة التربية والتعليم كلية طب الأسنان بجامعة الملك سعود وكلية طب الأسنان بجامعة الملك عبدالعزيز وكلية الرياض الأهلية لطب الأسنان والصيدلة والشؤون الصحية بالحرس الوطني والإدارة العامة للخدمات الطبية للقوات المسلحة والإدارة العامة للخدمات الطبية بوزارة الداخلية ومستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض والمراكز التجارية والمواقع العامة إضافة إلى أطباء مختصين وأفراد متطوعين ومشاركة ودعم مميز من شركة بن زقر يونيليفر في رعاية الحملة.يذكر أن آخر الدراسات المسحية أظهرت أن نسبة الإصابة بمرض التسوس لدى الأطفال في الفئة العمرية بين (6 – 7) سنوات تتراوح ما بين 74% و 93% من جملة الأطفال من تلك الفئة بمختلف مناطق المملكة.