التسونامى يدخل بعمق أراضى تشيلى

غمر المد البحرى الذى ضرب تشيلى بعد زلزال السبت المدمر حوالى 200 كيلومتر على امتداد الشاطئ جنوب غرب البلاد، وتوغل عميقا فى الساحل، كما أكد مسئول عمليات الجيش فى تالاك، محذرا من أن الحصيلة يمكن أن ترتفع إلى ألف قتيل فى منطقة مولى وحدها.وقال الجنرال بوسكو بيسى الذى يدير عمليات الإغاثة فى المنطقة التى يعيش فيها نحو ربع مليون شخص "لقد ضرب التسونامى الساحل على امتداد مائتى كيلومتر وتوغل فى بعض المناطق حتى عمق ألفى متر"، مضيفا "قتل نحو 600 شخص فى هذه المنطقة، ولكن العدد قد يرتفع إلى ألف قتيل".وذكرت رئيسة التشيلى ميشال باشليت الثلاثاء، أن الحصيلة الرسمية ارتفعت إلى 795 قتيلا، لكن لم يتم بعد الوصول إلى بعض المناطق الساحلية النائية التى عزلها الزلزال.وقال بيسى "عملنا الآن يتركز على المناطق الساحلية. الناس سعداء لرؤية الجيش هنا لمساعدتهم، وتعزيز الدوريات الليلية لتفادى الفوضى".ونشرت السلطات نحو 14 ألف جندى فى المناطق المنكوبة للمساعدة فى عمليات الإغاثة ومنع أعمال النهب.