أربع طالبات سعوديات يصممن معجما لغويا إلكترونيا بالصوت والصورة

الرياض / صممت أربع طالبات سعوديات في جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن معجما لغويا إلكترونيا مدعما بالصوت والصورة لتوليد وتحليل مفردات اللغة العربية وما يقابلها من كلمات باللغة الإنجليزية.
وأوضحت طالبات قسم الحاسب الآلي في الجامعة، أن مشروع المعجم اللغوي يهدف إلى بناء قاعدة معرفة حاسوبيا في شكل معجم لمفردات اللغة العربية ومدلولاتها وتصريفاتها المختلفة وما يقابل تلك المفردات من كلمات إنجليزية بحيث يتسم بسهولة الاستخدام من قبل أي شخص، كما أنه يعد بمثابة آلية تعليمية مفيدة للراغبين في تعلم قواعد اللغة العربية خاصة أن احتواءه على أصوات وصور ونصوص يسهم بشكل كبير في شد انتباه المتعلم.
واشتمل مشروع القاعدة اللغوية التي قدمتها كل من الطالبات هديل الدوسري ونورة الجوفان ونازك التركي ومنال القرني في اللقاء التحضيري للمؤتمر العلمي الأول لطلاب وطالبات التعليم العالي على أربعة جوانب رئيسية أولها جانب بناء قاعدة البيانات اللغوية التي تحتوي على مصدر الكلمة العربية وتعريفها ومرادفاتها ومضاداتها والجموع الشاذة كجمع التكسير وشيوع استخدامها بين الندرة والانتشار، إضافة إلى طريقة نطقها كتابة وصوتا وترجمتها إلى اللغة الإنجليزية وتمثيل الكلمة بالصور والجمل التوضيحية، ويهدف الجانب الثاني لتحليل الكلمة إلى رد الكلمات إلى مصدرها ومن ثم البحث عنها في قاعدة البيانات اللغوية السابقة، أما جانب توليد الكلمة فيعمل على تعريف الكلمات وتثنيتها وجمعها وتذكيرها وتأنيثها اسما كانت أو فعلا، كما يحتوي المشروع على دروس تعليمية تشرح بعض قواعد اللغة العربية بالتفصيل.
واعتمد المشروع الذي حاز على المرتبة الأولى بين مشاريع التخرج في قسم الحاسب الآلي في الجامعة على 128 قاعدة 61 منها استخدمت في أعمال التحليل بينما بلغت قواعد عملية التوليد 60 قاعدة في حين تم تطبيق القواعد على 145 كلمة وأثنى عشر جدولا للتعامل مع تعريف الكلمات والأصوات والصور والمرادفات والمضادات، وارتكزت عملية تحليل الكلمة العربية المدخلة من قبل المستخدم من خلال خوارزم يحتوي على العديد من الخطوات لتحليل الكلمة. واستخدمت منفذات هذا المشروع ثلاثة برامج رئيسية هي برنامج oracle 8i sql plus لبناء قاعدة البيانات اللغوية و برنامج adobe photoshop me لتصميم شاشات البرنامج و visual basic.net 2005 لكتابة البرنامج .
ووحسب صحيفة "الإقتصادية " فإن الطالبات الأربع يتطلعن إلى تطوير البرنامج بزيادة عدد كلماته لجعله قادرا على التعامل مع الجمل عوضا عن كلمة واحدة إضافة إلى تخصيص المجال الذي يتعامل معه لدعم اللغات الأخرى كاللغة الفرنسية خاصة أن الدراسات والبحوث التي أجريت للغة العربية في مجال الحاسوب قليلة جدا.