اسرائيل تطالب أمريكا بفرض عقوبات طاحنة على ايران

حثت اسرائيل الولايات المتحدة على السعي لفرض عقوبات طاحنة على ايران لكبح برنامجها النووي، لكن حكومة أوباما أكدت انها لا تريد ايذاء الشعب الايراني.وتسعى القوى الغربية لفرض جولة رابعة من العقوبات الدولية على ايران بسبب برنامجها النووي الذي تعتقد الولايات المتحدة أنه يهدف لصنع أسلحة. وتقول ايران ان البرنامج لا يهدف الا لتوليد الكهرباء حتى يتسنى لها تصدير مزيد من النفط والغاز.كانت اسرائيل ساندت هذه المساعي لكنها لمحت في الوقت نفسه الى امكانية ان تشن ضربة عسكرية وقائية اذا رأت ان الجهود الدبلوماسية وصلت الى طريق مسدود.ونقل المتحدث باسم وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك قوله لنظيره الامريكي روبرت جيتس في اجتماع في واشنطن "ايران مشكلة لا لاسرائيل وحدها وانما للعالم كله. وفي هذه المرحلة من المهم فرض عقوبات قاسية وطاحنة على ايران للحيلولة دون تقدمها نحو اكتساب اسلحة نووية."كان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو دعا لفرض عقوبات على قطاع الطاقة الايراني. ومع ان ايران هي خامس اكبر منتج للنفط في العالم فانها تستورد نحو 40 في المئة من احتياجاتها من البنزين من مصاف اجنبية.وقال مسؤول امريكي طلب الا ينشر اسمه ان واشنطن تخشى ان هي فرضت عقوبات كاسحة أن يكون لذلك أثر عكسي يمنح المتشددين الايرانيين ستارا لشن حملة على المنشقين وبجعل الظروف الاقتصادية صعبة للغاية الى درجة تنفر الايرانيين العاديين من الولايات المتحدة لا من حكومة طهران.ولم يتضح بعد هل يمكن فرض عقوبات على قطاع الطاقة من خلال مجلس الامن التابع للامم المتحدة بالنظر الى الاعتراضات السابقة من جانب روسيا والصين اللتين لهما استثمارات كبيرة في ايران