ارتفاع نسبة البطالة في الأراضي الفلسطينية إلى 30 %

رام الله/ قدّر الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني نسبة البطالة في الأراضي الفلسطينية بـ 30.2 في المائة. وذكر الجهاز في تقرير أصدره، أنه وفقا لمعايير منظمة العمل الدولية فإن هناك استقرارا في نسبة المشاركة في القوى العاملة في الأراضي الفلسطينية ما بين الربع الثالث والربع الأخير من عام 2009 لتصل إلى 41.5 في المائة في الربع الأخير، كما حافظت نسبة مشاركة النساء في سوق العمل على نفس المستوى تقريبا حيث بلغت 15.4 في المائة في الربع الثالث 2009.
وأوضح الجهاز أن نسبة الأفراد الذين لا يعملون انخفضت من 31.4 في المائة في الربع الثالث 2009 إلى 30.2 في المائة في الربع الأخير من 2009 في حين كانت النسبة 33.4 في المائة في الربع الأخير من 2008.
وأظهرت النتائج انخفاض معدل البطالة من 25.8 في المائة في الربع الثالث 2009 إلى 24.8 في المائة في الربع الأخير من 2009، في حين كانت النسبة 27.9 في المائة في الربع الأخير من 2008.
وأشارت النتائج إلى أن نسبة البطالة في قطاع غزة انخفضت من 42.3 في المائة في الربع الثالث 2009 إلى 39.3 في المائة في الربع الأخير من 2009، في حين ارتفعت نسبة البطالة في الضفة الغربية من 17.8 في المائة إلى 18.1 في المائة خلال نفس الفترة.
ولفت الجهاز المركزي إلى أن محافظة الخليل سجلت النسبة الأعلى للبطالة من بين محافظات الضفة حيث بلغت النسبة 23.6 في المائة. وفي قطاع غزة احتلت محافظة خان يونس أعلى معدل للبطالة حيث سجلت 50.4 في المائة.
وأشار تقرير جهاز الإحصاء الفلسطيني إلى ارتفاع عدد العاملين في الأراضي الفلسطينية بين الربع الثالث 2009 والرابع 2009 بمقدار 15 ألف عامل، ليصبح 724 ألف في الربع الرابع 2009 مقارنة مع 709 ألف في الربع الثالث 2009 ، حيث ارتفع عدد العاملين في الضفة الغربية بمقدار (8 آلاف عامل) وارتفاع آخر في قطاع غزة بمقدار (7 آلاف عامل).
من جهة أخرى أظهرت النتائج أن عدد العاملات الفلسطينيات في الأراضي الفلسطينية ارتفع من 123 ألف امرأة في الربع الثالث 2009 إلى 126 ألف امرأة في الربع الرابع 2009.
أما توزيع العاملين حسب الأنشطة الاقتصادية في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة، فقد لوحظ ارتفاع في نسبة العاملين في قطاع الزراعة في الضفة الغربية من 12.8 في المائة في الربع الثالث 2009 إلى 15.0 في المائة في الربع الرابع من العام 2009، كما ارتفعت نسبة العاملين في قطاع التعدين والمحاجر والصناعة التحويلية من 13.6 في المائة في الربع الثالث لعام 20العام،15.1 في المائة في الربع الرابع من نفس العام، في حين حافظت نسبة العاملين في قطاع البناء والتشييد على ثباتها لتصل إلى 10.1 في المائة في الفترة ذاتها.
أما في قطاع غزة فقد ارتفعت نسبة العاملين في قطاع الزراعة من 4.9 في المائة في الربع الثالث 2009 إلى 7.4 في المائة في الربع الرابع من العام نفسه، كما ارتفعت نسبة العاملين في قطاع التجارة والمطاعم والفنادق من 18.6 في المائة إلى 19.5 في المائة في الربع الرابع 2009.