انهيار الحكومة الهولندية بسبب خلاف بشأن أفغانستان

انهارت الحكومة الهولندية بسبب خلاف بين الائتلاف الحاكم حول تمديد مهمة الجنود فى أفغانستان، وأعلن رئيس الوزراء يان بيتر بالكننده انسحاب حزب العمال من حكومته، الأمر الذى يتسبب فى انهيار الائتلاف الحاكم.وذكر تليفزيون هيئة الإذاعة البريطانية "بى بى سى" اليوم السبت أن حزب العمال يصر على موقفه الرافض لطلب حلف شمال الأطلسى (ناتو) من هولندا الإبقاء على عدد من جنودها بعد انتهاء مهمتها الحالية فى أفغانستان بحلول نهاية العام الجارى.ويتناقض موقف حزب العمال مع موقف شريكيه فى الائتلاف حزبا الديمقراطيين المسيحيين والاتحاد المسيحي، إذ أبديا استعدادا لتمديد المهمة بهدف تدريب القوات الأفغانية خلال مرحلة نقل المهام الأمنية للسلطات المحلية.جدير بالذكر أن هولندا تشارك بقوة تتمركز فى إقليم أوروزجان بجنوب أفغانستان قوامها نحو 1600 جندى ضمن قوة المساعدة الأمنية "ايساف" بقيادة "ناتو"التى تساعد الحكومة الأفغانية على التصدى لفلول حركة "طالبان" التى كانت تحكم البلاد خلال الفترة من 1996 إلى 2001.ومن المقرر انتهاء الدور الذى تقوم به القوات الهولندية بأفغانستان مع نهاية عام 2010 فيما ستواصل المشاركة فى جهود إعادة البناء هناك.