الإعدام لمصري قتل أمه وقطع جثتها نصفين

القاهرة / قضت محكمة جنايات القاهرة على شاب عاطل بالإعدام شنقا بتهمة قتل والدته والتمثيل بجثتها بان شطرها نصفين بعد أن خنقها بإيشارب، وقد صدر الحكم برئاسة المستشار المحمدي قنصوة.
وتعود القضية إلى عام 2004، حينما ألقت مباحث مصر القديمة القبض على المتهم عبدالناصر أحمد وهو مسجل خطر، بعد أن أثبتت التحريات أنه وراء مقتل والدته عاشورة أحمد عيسى لامتناعها عن إعطائه مبلغا ماليا لإتمام زواجه.
وكشفت تحقيقات النيابة العامة أن المتهم توجه إلى مسكن والدته في منطقة إسطبل عنتر بمصر القديمة وخنقها بإيشارب خاص بها وأحضر سنجة وشطر جثتها إلى نصفين وألقى النصف الأول منها في بالوعة مجارى والآخر خلف سور مترو الأنفاق.
يذكر أن البداية كانت ببلاغ تلقاه مأمور قسم مصر القديمة من أهالي إسطبل عنتر يفيد عثورهم على ساقي سيدة في مقلب بالوعة مجاري.