اغتصاب طفلة فى كنيسة يهز ألمانيا

هزت الأوساط الكنسية بألمانيا تهمة الاشتباه فى اغتصاب طفلة فى أبرشية مدينة "جيستهاخت"، بعد الحملة التى تعرض لها قس من مقاطعة "رالشتيد" بألمانيا لارتكابه جرائم إباحية فى حق عدد من الأطفال، وبعد فضيحة جرائم الإساءة فى المعاهد اليسوعية.وقالت صحيفة بيلد الألمانية إن مدرس كورال بإحدى الكنائس متهم بالتحرش الجنسى لفتاة تبلغ من العمر 14 عاما فى دروس الموسيقى، وقام والدا الطفلة بإبلاغ الشرطة عن الاعتداء الجنسى الذى وقع على ابنتهما.وقالت الشرطية"سونيا كورتس" التابعة لإدارة شرطة راتس بورج للصحيفة إن الشرطة الجنائية ستقوم ببحث ما إذا كان هناك المزيد من الحالات.وأشارت الصحيفة أن مدرس الكورال "أندرياس إف" كان يعمل منذ عام 1989 فى الكنيسة الإنجيلية بجيستهاخت، وكان يدرس لثلاثة فصول موسيقية، وأعطى دروسا فى الموسيقى فى أربعة مراكز للرعاية.وأضافت الصحيفة أنه أصبح معروفا أن التهم تكون موجهة للموظفين غير المتزوجين كما تم منع اندرياس من القيام بأى اتصال مع الهيئات.وقال القس" توماس كارست" المتحدث باسم الكنيسة الإنجيلية اللوثرية إن مثل هذه التهم تكون خطيرة إلى درجة أنه لا يمكن توقع مواصلة الخدمة لمن توجه إليه هذه التهم.وأشارت الصحيفة لحادثة مشابهة حدثت منذ 8 سنوات عندما تم عزل قس لقيامه بالتحرش بابن موظفة لدى الكنيسة يبلغ 5 سنوات.وأضافت الصحيفة أن المجلس سيقوم بالاجتماع بـ 600 من آباء وأمهات الأطفال الذين كان يدرس لهم مدرس الكورال المتهم، كما أضافت أن الاجتماع بالأهالى سيتم فى مقابلات شخصية للحصول على معلومات منهم.