جرانه يتوقع تزايد أعداد السياحة التركية إلى مصر

2/14/2010 2:40 am
توقع وزير السياحة زهير جرانه أن تشهد السياحة المصرية نموا غير مسبوق من السياحة التركية خلال الفترة المقبلة بعد أن تنامت أعداد السياح الأتراك إلى مصر فى شهر يناير الماضى بنسبة 74 %.وذكر بيان لوزارة السياحة أن جرانه استعرض الأرقام التى اختتمت بها السياحة المصرية العام الماضى والتى شهدت تراجعا طفيفا فى أعداد السائحين فى ظل التحديات التى واجهت صناعة السياحة خلال هذا العام نتيجة لتداعيات الأزمة المالية والاقتصادية العالمية وانتشار أنفلونزا الخنازير وكذلك التدابير التى اتخذتها وزارة السياحة للحد من آثار الأزمتين على القطاع السياحى المصرى.وأضاف جرانه فى المؤتمر الصحفى الذى عقده مع وزير الثقافة والسياحة التركى ارتجال جوناى على هامش مشاركته فى معرض اسطنبول الدولى للسياحة – أن السياحة الوافدة من تركيا إلى مصر لا تزال متواضعة.. فأعداد السائحين الأتراك لم تتعد 52 ألف سائح إلا أنه أشار إلى أن العلاقات الوثيقة بين البلدين على جميع المستويات ستسهم حتما فى زيادة تلك الأعداد مشيرا إلى توقعاته بزيادة السياحة الوافدة من تركيا بنسبة 25 -30% خلال عام 2010.من جانبه توقع وزير السياحة التركى أن تشهد العلاقة المصرية التركية نموا كبيرا فى مختلف المجالات فى الفترة القادمة حيث نجحت تركيا فى مواجهة الأزمة الاقتصادية وحققت زيادة قدرها 3% خلال عام 2009 كما أن الإيرادات لم تتأثر بالرغم من استمرار الأزمة إلا أنه أكد على ضرورة العمل المشترك لتقوية العلاقات السياحية المصرية التركية.وأوضح أن التبادل السياحى بين البلدين لا يتجاوز 100 ألف سائح مؤكدا على أن إلغاء التأشيرات بين المقصدين ضرورة قصوى لزيادة أعداد السائحين مشيرا إلى أن قيام تركيا بإلغاء التأشيرات لدول الشام أدى إلى طفرة كبيرة فى عدد السائحين من هذه البلدان وصلت الزيادة فيها إلى 180%.وقال جوناى إن نصيب السياحة فى الدخل القومى التركى يبلغ 5% كما تبلغ الإيرادات 21 مليار دولار حيث وفد إليها حوالى 27 مليون سائح خلال عام 2009 حيث تحتل تركيا المركز العاشر على مستوى العالم فى الدول المستقبلة للسائحين.وأجرى وزير السياحة زهير جرانه مجموعة من اللقاءات الإعلامية مع عدد من كبريات الصحف والمجلات والقنوات التليفزيونية حيث التقى بممثلى جرائد (حريات صباح حابر تورك) وتليفزيون (بى بى سى) و(سى إن إن) والمحور وقناة حابر تيرك وتى آر تى ومجلة المسافر العربى حيث أكد أن السياحة المصرية التركية لا تزال فى حاجة إلى مزيد من الدفع بين البلدين مشددا على أن مصر وتركيا غير متنافستين وإنما تكملان بعضهما البعض فمصر مقصد سياحى مستعد لاستقبال السائحين على مدار العام كما أثنى على الجهود التركية فى تسخير جميع إمكانات تركيا لدعم القطاع السياحى التركى وأعرب عن سعادته بالتواجد المصرى هذا العام ولاختيار مصر "ضيف الشرف" فى المعرض.ومن ناحية أخرى التقى جرانه بشركات (إى تى سى تور وسى تى آى وبرونتو وبام تور) وهى الشركات الكبرى لتنظيم الرحلات فى تركيا حيث استعرض مع ممثليها الحملات التسويقية المشتركة التى تقوم بها الوزارة مع منظمى الرحلات وسبل دفع الحركة من السوق التركية ولا سيما فى ظل تسيير 4 رحلات طيران منتظمة يوميا بين البلدين بالإضافة إلى رحلات الطيران العارض.وأكدت الشركات التى التقاها جرانه أن السوق السياحى المصرى يمثل أهمية كبرى للأتراك مشددة على ضرورة تذليل العقبات التى قد تواجه دفع الحركة بين البلدين.كما التقى جرانه مجلس الأعمال المصرى التركى حيث تم استعراض المؤشرات الاقتصادية فى كل من مصر وتركيا حيث يعتبر القطاع الزراعى فى تركيا من أكبر القطاعات المساهمة فى تشغيل العمالة حيث تبلغ النسبة 40 % من إجمالى القوى العاملة فى البلاد ويساهم بنحو 5ر9 % من الناتج القومى كما يساهم القطاع الصناعى بحوالى 26 % من الناتج القومى وقطاع الخدمات بحوالى 64 %.وقد أقام المكتب السياحى المصرى فى إسطنبول ليلة مصرية حضرها العديد من الشخصيات العامة فى تركيا والدبلوماسيين والمهنيين والإعلاميين كما عرضت فرقة "رضا" فقرة فنية لاقت استحسان الحضور.