أردوغان وبلخادم ينتقدان الصورة النمطية للاسلام في الغرب

انتقد رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان ووزير الدولة الجزائري عبد العزيز بلخادم الخميس في الدوحة، ما وصفاه بالصور النمطية المسيئة للاسلام في الغرب.ودعا اردوغان في كلمته امام منتدى اميركا والعالم الاسلامي، الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي "الى التصدي لتصاعد الاسلاموفوبيا على اراضيهما".واكد بحسب ترجمة كلمته الى العربية، ان نزعة كراهية الاسلام "نوع من انواع العنصرية"، مضيفا ان "كل انسان يجب ان يعارض عمليات التمييز".وانتقد اردوغان "اتهام العالم الاسلامي، وتعداده مليار ونصف مليار نسمة، في العمليات الارهابية" التي تنفذها اقلية متطرفة.واشار الى ان "على رؤساء الدول والمسؤولين واجهزة الاعلام التصرف بشكل حساس. وعندما تتم مكافحة الارهاب يجب عدم تحريف الاهداف والاساءة للجميع".كما انتقد وزير الدولة الجزائري عبد العزيز بلخادم المبعوث الخاص للرئيس الجزائري في كلمته في المنتدى ما وصفه "بالنمطيات الغربية الخطيرة عن الاسلام".وقال ان "بعض الناس في العالم الغربي يتجراون على التاكيد على مخاطر الاسلام ويرون فيه تهديدا لا يتناسب مع قيم الحداثة".واضاف بلخادم "ان هذا الكلام يغرس في العالم الغربي من خلال ما يكتب وما يتخذ من قرارات من حظر المآذن الى منع ارتداء الحجاب وهذا ادى الى نمطيات خطيرة وغالبا ما يقدم العالم الغربي الاسلام ككيان متخلف غير آبه للحقوق بما فيها حقوق مواطنيه ذاتهم".ومن ناحيته قال رئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني ان خطاب الرئيس اوباما في القاهرة "وضع القاعدة للعلاقات بين اميركا والعالم الاسلامي بكونها ترتكز على المصالح المتبادلة وعلى حقيقة ان اميركا والعالم الاسلامي لا يقصي احدهما الآخر ولا يحتاجان الى التنافس".وادت الحرب على العراق والاساءة التي لقيها المعتقلون في سجن ابو غريب او غوانتانامو في تغذية التيار المعادي للاميركيين في العالم الاسلامي.