تركيا تعتزم استثمار 12 مليار دولار لإقامة شبكة قطارات فائقة السرعة

قال مسؤول بهيئة السكك الحديدية التركية يوم الاربعاء إن تركيا تعتزم استثمار نحو 12 مليار دولار على مدى السنوات العشر المقبلة في بناء شبكة قطارات فائقة السرعة وتحويل المزيد من حركة المرور إلى السكك الحديدية.وقال معمر قنطرجي عضو مجلس إدارة توفاشاس وهي وحدة انتاج العربات التابعة لهيئة السكك الحديدية إن القطارات تنقل حاليا حاليا ثلاثة بالمئة من الركاب وخمسة بالمئة من البضائع في تركيا.وأبلغ قنطرجي مؤتمرا صحافيا في اسطنبول توجد إرادة سياسية لتغيير هذه الصورة السلبية بنهج متعدد الأوجه يشمل قطارات فائقة السرعة وتحديث الشبكة الحالية وشراء قاطرات جديدة أو تزويدها بالطاقة الكهربائية.واضاف قائلا يتطلب ارتفاع السكان والنمو الاقتصادي والطلب المتنامي على نقل البضائع تغييرا في نظام النقل. وافتتحت تركيا أول سكك حديدية لقطارات فائقة السرعة في آذار/مارس وهو خط مزدوج يعمل بالكهرباء بتكلفة قدرها أربعة مليارات دولار ويربط العاصمة أنقرة بمدنية اسكيشهير التي تقع في غرب البلاد.وقال قنطرجي إن خطا جديدا لقطارات فائقة السرعة يربط بين اسكيشهير واسطنبول بدأ بناءه بعد أن فاز كونسرتيوم صيني بمناقصة لبناء هذا الخط. واضاف أنه منذ افتتاح خط القطارات الفائقة السرعة قفزت اعداد المسافرين بين أنقرة واسطنبول نحو 40 بالمئة شهريا.ويسير القطار الذي يربط بين أنقرة واسكيشهير بسرعة قصوى قدرها 250 كيلومتر في الساعة في رحلة يبلغ طولها 245 كيلومتر.وقال قنطرجي من المقرر إقامة مشروعات خطوط لقطارات فائقة السرعة بطول اجمالي يبلغ 2297 كيلومترا.ويبلغ حجم هذه الاستثمارات 10.4 مليار دولار. وتابع قائلا بالاضافة إلى ذلك سيكون هناك 74 عربة فائقة السرعة ولذلك فإن من المتوقع أن تبلغ استثمارات القطارات الفائقة السرعة حوالي 12 مليار دولار بحلول نهاية 2010.وأبلغ قنطرجي المؤتمر إن من المقرر افتتاح خط حديدي للقطارات الفائقة السرعة تسير بسرعة تبلغ 212 كيلومترا وتبلغ تكلفتها 750 مليون دولار ويربط بين أنقرة وقونية هذا العام. واضاف أن تركيا تبني ايضا خطا اخر لقطارات فائقة السرعة بتكلفة 1.6 مليار دولار يربط بين أنقرة وسيفاس الواقعة على بعد 480 كيلومترا إلي الشرق.