أكبر تراجع لصادرات سويسرا

2/5/2010 5:20 am
أعلنت إدارة الجمارك الاتحادية في سويسرا امس الخميس تراجع الصادرات السويسرية خلال العام الماضي بمقدار 26 مليار فرنك (24.5 مليار دولار) في أكبر تراجع سنوي منذ 1944 .وقال مسؤول بالحكومة السويسرية إنه في ظل الأزمة الاقتصادية العالمية تعرضت التجارة الخارجية السويسرية لأكبر تراجع منذ عقود. فقد تراجعت صادرات سويسرا العام الماضي بنسبة 12.6% إلى 180 مليار فرنك. في الوقت نفسه تراجعت الواردات بنسبة 14.3% إلى 160 مليار فرنك.ورغم ذلك سجلت الصادرات والواردات تحسنا ملموسا ابتداء من الربع الثالث من العام الماضي بعد أن كانت قد وصلت إلى أدنى مستوى لها في الشتاء الماضي.وفي حين تراجعت صادرات مختلف الصناعات السويسرية من المعدات إلى الساعات خرجت الأغذية والمشروبات والأدوية والسكائر من الأزمة دون ضرر واضح حيث انخفضت فقط مقارنة بعام 2008 .وتراجعت صادرات سويسرا من الساعات العام الماضي بنسبة 22 بالمئة مقارنة بعام 2008 ليبلغ إجمالي المبيعات 13.2 مليار فرنك سويسري (12.43 مليار دولار).وقال اتحاد صناعة الساعات السويسرية يوم الاربعاء إنه لاحظ أن الشهور الأخيرة من 2009 شهدت ظهور بوادر تحسن مع تباطؤ معدل التراجع.وقال الاتحاد متطلعا للمستقبل ‘سوف يشهد 2010 بالتأكيد تحسنا في حجم صادرات الساعات السويسرية ..غير أن ذلك التحسن سيكون متواضعا ولن يكون ملموسا قبل النصف الثاني من العام’.ومثلت صادرات ساعات اليد العام الماضي الجزء الأكبر من النشاط، تتصدرها الساعات متوسطة الثمن والتي تتكلف ما بين 200 إلى 500 فرنك.وكانت كوريا الجنوبية هي السوق الوحيدة بين أكبر 15 سوقا عالميا تستورد الساعات السويسرية، التي تشهد زيادة في الطلب.بينما تراجعت واردات أسواق هونج كونج والولايات المتحدة وأوروبا والشرق الأوسط ومناطق أخرى من آسيا بنسب تزيد على عشرة بالمئة. وزاد الطلب في الصين وسنغافورة بنسب إيجابية خلال النصف الثاني من 2009 بينما ظل منخفضا بشكل عام على مدار السنة باكملها.