ساركوزى وميركل يتفقان على تعزيز المحور الفرنسي الالماني

اتفق الرئيس الفرنسى نيكولا ساركوزى والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل خلال الاجتماع ال12 لمجلس الوزراء الفرنسى الألمانى المشترك بباريس على تعزيز المحور الفرنسى الألمانى عبر تبنى 80 مشروعا مشتركا في مجالات مختلفة منها الطاقة المتجددة وإنتاج السيارة الكهربائية وإطلاق قمر صناعى مشترك للكشف عن الانبعاثات الحرارية.وأشار ساركوزى خلال مؤتمر صحفى مشترك مع ميركل عقب الاجتماع إلى أن فرنسا وألمانيا ستقدمان للقمة الأوروبية الاستثنائية المقرر عقدها يوم 11 فبراير الحالى بمقترحات مشتركة إزاء الإدارة الاقتصادية للدول الأعضاء في الاتحاد الاوروبى والنتائج المستخلصة من منتدى كوبنهاجن لمحاربة التغيرات المناخية والإعداد لرئاسة فرنسا لمجموعة ال8 ومجموعة ال20 للمضى قدما في إصلاح النظام النقدى العالمى.وأضاف ساركوزى أن فرنسا وألمانيا ستتخذان أيضا مبادرات مشتركة إزاء قضايا الشرق الأوسط والشراكة بين روسيا والاتحاد الاوروبى وإقرار الإدارة العالمية الجديدة ووضع قوانين تنظم الرأسمالية والانتقال من مؤسسات القرن العشرين إلى مؤسسات القرن الحادى والعشرين.كما اتفق ساركوزى وميركل على رغبتهما المشتركة في إيجاد حل لمشروع إنتاج شركة "إيرباص" لطائرة النقل العسكرية الأوروبية من طراز "إيه 400 أم" حيث تتواصل المفاوضات بشأن هذا المشروع 2الاستراتيجى الهام.وحول عدم مشاركة الرئيس الامريكى باراك اوباما في قمة الاتحاد الاوروبى – الولايات المتحدة التي كان من المقرر عقدها يومى 24 و25 مايو القادم بأسبانيا قالت ميركل إن الجانب الاوروبى سيستوضح هذا الأمر من الجانب الامريكى.أما الرئيس ساركوزى فقال إنه ليس هناك ما يمنع من عقد القمة الأوروبية الأمريكية خلال شهر نوفمبر القادم بدلا من شهر مايو بالتزامن مع انعقاد قمة حلف الاطلنطى المقرر انعقادها في لشبونة حتى يمكن للرئيس الامريكى من المشاركة في القمتين معتبرا أن هذا الأمر لا يستحق الجدل المثار بشأنه.وأكد الرئيس الفرنسى أن ما يهمه هو الاتفاق مع الجانب الامريكى حول القضايا الرئيسية التي تواجه الطرفين مثل إيران وأفغانستان وقواعد الإدارة المالية العالمية مشيرا إلى أن مسألة تأجيل القمة الأوروبية الأمريكية لا يعنى عدم اهتمام الرئيس اوباما بأوروبا.