نافذة على العام

نيويورك تايمز: إلغاء قرار حظر 500 سياسى من الترشح فى الانتخابات العراقية ? ذكرت صحيفة نيويورك تايمز، أن الأزمة السياسية العراقية تعمقت أمس الأربعاء بعدما حكمت محكمة الاستئناف بإلغاء قرار منع مئات من المرشحين من خوض انتخابات الشهر المقبل لوجود علاقة تربطهم بحزب البعث التابع لصدام حسين. وقالت إن قرار الحظر هذا كان من شأنه تقويض نجاح الانتخابات بعد أن زادت التهديدات بمقاطعتها، الأمر الذى كان سيضر كثيرا بمصداقيتها، خاصة وإن شعرت الجماعات السياسية، وعلى رأسهم السنة، بأنها مجردة من حق التصويت.وتشير الصحيفة إلى أن هذا القرار كان سيؤدى فى نهاية المطاف إلى اندلاع موجة جديدة من العنف فى الوقت الذى تحاول فيه القوات الأمريكية الانسحاب من البلاد.وأكدت المحكمة أنها ستعيد النظر فى قرار الحظر بعد انتخابات 7 مارس، مما ينذر بنشوب المزيد من الاضطرابات السياسية التى تهدد استقرار العراق الهش.وتقول نيويورك تايمز إن حرمان 500 مرشح سنة وشيعة من خوض الانتخابات خلق نوعا من الغضب السياسى وأثار مخاوف المسئولين الأمريكيين والأمم المتحدة.توقعات بنشوب معركة وشيكة ضد طالبان فى أفغانستان
? ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن قوات الناتو والجيش الأفغانى اقتربا من شن أكبر هجوم مشترك خلال الحرب الجارية ضد حركة طالبان، وعلى ما يبدو يريدان التأكد من أن طالبان تعلم جيدا باقتراب موعد هذه المعركة. وأعلن المتحدث الرسمى باسم وزارة الدفاع الأفغانية وقوات الناتو فى مؤتمر صحفى أن هذا الهجوم يتضمن آلاف من القوات التى ستبدأ فى هجومها "فى المستقبل القريب". ومع ذلك، لم يؤكد أى منهما مكان الهجوم، وهدفه.وترى الصحيفة أن الإعلان المتعمد عن الهجوم المرتقب، أمر غير معتاد بالنسبة للجيش، مما يلمح بوجود العديد من المنافع الاستراتيجية والمخاطر. وإذا تمكنت طالبان من الانسحاب قبل الهجوم، ربما يقلص ذلك من سقوط ضحايا مدنيين وعسكريين.
واشنطن بوست: مسيحيو مصر يطالبون بالحق فى بناء الكنائس ? نشرت صحيفة واشنطن بوست تقريرا لوكالة الأسوشيتيد برس جاء فيه أن عددا من النشطاء المصريين تظاهروا أمس الأربعاء أمام البرلمان، مطالبين باستصدار تشريع يمنح المسيحيين المصريين حقوقا متساوية مع المسلمين لبناء دور عبادة لهم وترميم كنائسهم.ويقول التقرير إن عنصرى الأمة المسلمين والمسيحيين اجتمعا أمس للاحتجاج ضد التوترات الطائفية التى انتشرت مؤخرا فى أماكن متفرقة من الدولة، وتحديدا بعد أحداث "نجع حمادى" التى أسفرت عن مقتل سبعة أشخاص بينهم مسلم يوم احتفال الأقباط بعيد الميلاد المجيد.وينتقد التقرير إصرار الحكومة المصرية على الالتزام بالتصريحات الرنانة التى تنفى عدم وجود عنف طائفى، وتؤكد سيادة الوئام بين المسيحيين والمسلمين وأن أحداث نجع حمادى لم تكن ذات بعد دينى.
الجارديان: مسئولون أوروبيون وأمريكييون يرفضون عرض أحمدى نجاد? لا يزال الاهتمام بالملف النووى الإيرانى يحظى بقدر كبير من اهتمام الصحيفة، حيث أبرزت الجارديان رفض المسئولين الأوروبيين بالأمس للعرض الذى قدمه الرئيس الإيرانى محمود أحمدى نجاد بإعادة إطلاق المفاوضات حول مخزون إيران من اليورانيوم، واعتبروه مغامرة هدفها تضييع الوقت ومواجهة التهديد بالعقوبات.وقال هؤلاء المسئولون حسبما تشير الصحيفة، إن عرض أحمدى نجاد بإرسال اليورانيوم المخصب إلى الخارج مقابل حصول بلاده على وقود نووى مخصب لن يؤخذ على محمل الجد طالما أنه لم يقدم للوكالة الدولية للطاقة الذرية. وقال مسئولون فى فيينا، حيث مقر الوكالة، إنهم لم يتلقوا أية إشارة رسمية على أن إيران مستعدة لتغيير وضعها التفاوضى.وتمضى الصحيفة فى القول إن المسئولين فى أوروبا وواشنطن رأوا أن الوقت الذى قدم فيه الرئيس الإيرانى عرضه يهدف إلى منع مزيد من العقوبات التى تتم مناقشتها حالياً فى مجلس الأمن الدولى أكثر من كونها صفقة أو اتفاق حقيقى. وأشارت إلى تصريحات وزير الخارجية الفرنسى برنار كوشنير فى هذا الشأن، التى قال فيها إنه يعتقد أن الإيرانيين يشترون الوقت، لكن مضى وقت طويل، منذ عام 2007، ولا يوجد شىء سوى الحديث دون التقدم، مضيفاً أنه يشعر بالتشاؤم حيال ذلك.البشير قد يواجه اتهامات بالإبادة الجماعية
? فى صفحة شئون العالم، نطالع تقريراً لإيان بلاك عن احتمالات مواجهة الرئيس السودانى عمر البشير اتهامات بالإبادة الجماعية فى المحكمة الجنائية الدولية بعد حكم قانونى حول دوره فى الصراع القائم فى دارفور. ويواجه البشير بالفعل مذكرة اعتقال بشأن سبعة اتهامات بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية. ويتهم البشير بإصدار أوامر شخصية لقواته للقضاء على ثلاث جماعات عرقية وهى الفور والمساليت والزغلوة.وكان حكم قد أشار إلى عدم وجود أدلة كافية لتوجيه الاتهام إليه بارتكاب جريمة الإبادة الجماعية، قد ألغته غرفة الاستئناف بالمحكمة الجنائية الدولية. وقال خبراء قانونيون إن احتمال توجيه هذا الاتهام أصبح أقرب.وذكرت الصحيفة بأنه فى حالة توجيه هذا الاتهام إلى البشير، فإنه سيكون الأول الذى يتم توجيهه إلى رئيس دولى لا يزال فى الحكم. وكان الرئيس اليوغسلافى السابق قد واجه اتهامات بالإبادة الجماعية، لكن بعد استقالته من منصبه.ورفض البشير الاتهامات الموجهة ضده، وحشد دعم الدول العربية والأفريقية له. ورفضت الحكومة السودانية الحكم واعتبرته سياسياً يهدف إلى عرقلة أول انتخابات ديمقراطية سيشهدها السودان منذ 24 عاماً والمقرر إجراؤها فى إبريل.
الإندبندنت: عبد المطلب يتجاوب مع المحققين بعد زيارة عائلته له? فيما يتعلق بالتحقيق مع عمر فاروق عبد المطلب، النيجيرى المتهم بمحاولة تفجير طائرة ديترويت الأمريكية، قالت الصحيفة إنه استأنف تعاونه مع المحققين الأمريكيين خلال الأيام الماضية بعد أن قام أفراد من عائلته بزيارته. وكان مكتب التحقيقات الفيدرالية قد أحضر أقارب عبد المطلب من نيجيريا إلى الولايات المتحدة فى الشهر الماضى وقال إنهم نجحوا فى إقناع عمر بإعادة فتح الحوار من جديد بعد أن ظل لأسابيع صامتاً.وأضافت الصحيفة أن الكشف عن هذه المعلومات جاء ضمن مجموعة من التسريبات من البيت الأبيض الذى تعرض لانتقادات كبيرة فى الآونة الأخيرة بسبب معالجته لهذه القضية، حيث انتقد أعضاء بالكونجرس عدم تعامل الإف بى آى مع عبد المطلبب على أنه عدو وإرهابى أجبنى حاول قتل المئات من الأشخاص، وتم التعامل معه على أنه مجرم عادى وقٌرأت له حقوقه بعد 50 دقيقة فقط من اعتقاله.رفع الحظر عن المرشحين السنة فى الانتخابات العراقية
?وعن الأوضاع فى العراق، قالت الصحيفة إن محكمة الاستئناف العراقية نزعت فتيل أزمة سياسية بالأمس بعد إلغاء الحظر المفروض على 450 شخصاً من السنة فى الانتخابات المقررة الشهر المقبل، وذلك بعد أن كان مبرر رفض ترشحهم صلاتهم المزعومة بحزب البعث وصدام حسين.وأشارت الصحيفة إلى أن كثير من الزعماء السنة كانوا من بين هؤلاء الذين تم استبعادهم، الأمر الذى أثار ضجة سياسية لأن الحظر استهدف السنة وكان من المحتمل أن يكثف العداء بين السنة والشيعة. وذكرت بأن السنة كانوا قد قاطعوا الانتخابات البرلمانية عام 2005 ودعموا التمرد المسلح ضد الحكومة الشيعية المدعومة من قبل الولايات المتحدة.وفى حكم صادر من قبل المحكمة، فإن المرشحين الموجودة أسماؤهم فى القائمة السوداء سيشاركون فى الانتخابات المقررة فى السابع من مارس، لكن لن يكون بمقدورهم تولى مناصبهم حتى يتم قطع كل علاقتهم مع النظام القديم. وكان هؤلاء المرشحين قد دافعوا عن أنفسهم بالقول إن عضوية حزب البعث كانت إلزامية لكثير من الوظائف تحت حكم صدام حسين. وترى الإندبندنت إنه على الرغم من أن كثيرا من السنة والمرشحين الشعبة العلمانيين سيكون بإمكانهم خوض الانتخابات، فإن الحكومة الشيعية الكردية ستعود حتماً. حيث أظهرت الانتخابات الماضية أن العراقيين صوتوا على أساس طائفى، والشيعة يمثلون ثلاثة أخماس الشعب العراقى فى حين أن السنة والأكراد لكل منهما الخمس. ولو تكرر التصويت على الأسس الطائفية، فإن هذا يعنى فوز الشعية.