نافذة على العالم

نيويورك تايمز: عودة "الغجر" للبنان جزء من خطة لإحلال الاستقرار فى المنطقة
◄ اهتمت صحيفة نيويورك تايمز بتسليط الضوء على الأوضاع فى قرية "الغجر" التى تقع على الحدود بين لبنان وإسرائيل، والمأزق الذى وقع أهلها فيه نظرا لأنهم لا يعرفون إلى أى دولة يدينون بالولاء؛ لبنان أم سوريا، فى الوقت الذى تقع فيه القرية فى الأساس تحت سيطرة إسرائيل.وتقول نيويورك تايمز إن القرية مقبلة على منعطف سياسى خطير، نظرا لأنها تعتبر نقطة الوصل بين الخصوم (إسرائيل ولبنان وسوريا) وتتحكم فى أهم مصادر المياه، حيث تقع فوق نهر الحاصبانى وينابيع الوزانى. وتتميز قرية الغجر بتاريخ معقد تغير مع خريطة الفتوحات الإقليمية، الأمر الذى جعلها تائهة بين إسرائيل وأعدائها الذين يشملون حزب الله اللبنانى.ولكن تريد القوى الدولية الراغبة فى إحلال الاستقرار فى المنطقة أن تغير من هذه القرية مرة أخرى، وأن تعيدها إلى الجزء الشمالى من لبنان، فى محاولة للتصدى لغضب السكان.وتنقل الصحيفة عن نجيب خطيب، المتحدث الرسمى باسم القرية: "هؤلاء أشخاص بسطاء يرغبون فى العيش بكرامة وكسب قوت يومهم بكرامة.وكل ما نرغب فيه هو أن تبقى هذه القرية موحدة"."موسوى" يشن هجوما جديدا ضد النظام.. ومخاوف من اندلاع موجة جديدة من المظاهرات
◄ ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن زعيم المعارضة الإيرانية، مير حسين موسوى، قد شن هجوما جديدا تصفه الصحيفة بأنه الأكثر قسوة وحدة حتى الآن ضد الحكام الإيرانيين أمس الثلاثاء فى مقابلة نشرت على موقعه الإلكترونى، حيث وصف سلوكهم بالديكتاتورى والمخيف.وترى نيويورك تايمز أن تعليقات موسوى الذى يعتبره أنصاره الفائز الحقيقى والأجدر بانتخابات يونيو المثيرة للجدل، جزء من حملة معارضة جديدة واسعة النطاق للتصدى لجهود الحكومة الإيرانية المكثفة لقمع المعارضة قبل حلول موعد ذكرى الثورة الإسلامية فى 11 فبراير، التى أغلب الظن ستشهد اندلاع موجة جديدة من المظاهرات.
واشنطن بوست: سياسة أوباما فى العراق لا يجب أن تركز فقط على الانسحاب
◄ انتقدت صحيفة واشنطن بوست النهج الذى تتبعه إدارة الرئيس الأمريكى، باراك أوباما، حيال استراتيجية الانسحاب من العراق، وقالت إن سياسة أوباما المتعلقة بهذا الشأن يجب أن تكون أكثر شمولية، وألا تركز فقط على كيفية الانسحاب من هذا البلد بعد انتهاء حرب دامت سبعة أعوام.وتشير الصحيفة إلى أن الرئيس أوباما تمكن من خلال خطابه أمام الاتحاد والذى استغرق 71 دقيقة من عدم التحدث عن الشأن العراقى، ولكنه تطرق إليه مستخدما 101 كلمة روتينية فقط لا غير، وطوال فترة حكم أوباما قصيرة المدى، تجنبت الإدارة مناقشة أهمية العراق الجيوستراتيجية خاصة فيما يتعلق بعلاقة الولايات المتحدة الأمريكية بهذا الشأن.ولكن، تقول الصحيفة: لا يجب أن تغفل واشنطن نقطة هامة فى الوقت الذى يغيب فيه العراق عن قائمة أولوياتها، وهى أن انسحاب القوات الأمريكية من العراق لن يقلل أبدا من أهمية الدولة الجيوستراتيجية.وترى واشنطن بوست أن بلاد ما بين النهرين كانت دائما نقطة التركيز الاستراتيجى فى المنطقة لآلاف السنين، ولطالما أثرت مصادرها على الكثير من البلاد فى الجزء الثانى من العالم.
التليجراف
ساويرس يسعى لشراء صحيفة الإندبندنت
◄ ذكرت صحيفة الديلى تليجراف أن جون وايتنجيدال، رئيس لجنة الثقافة والرياضة والإعلام بمجلس النواب البريطانى، أثار تساؤلات خطيرة بشأن أنباء عن بيع صحيفة الإندبندنت والإندبندنت أون صنداى للملياردير الروسى ألكسندر ليبيديف الذى سيشاركه فيها عائلة ساويرس المصرية.وتشير الصحيفة إلى أن ليبيديف العميل السابق فى المخابرات الروسية يجرى مفاوضات لشراء صحيفيتين بريطانيتين. وأنه يحاول جذب أعضاء من عائلة ساويرس لمشاركته فى تمويل الصفقة. وقال وايتنجيدال إن هناك دوافع خطيرة حول رغبة الملياردير الروسى لشراء الإندبندنت، ومن أين سيتم تمويل الصفقة.ومن المقرر أن يقوم رايتنجيدال باستدعاء أعضاء بارزين فى صناعة وسائط الإعلام للإدلاء بشهادتهم فى جلسات استماع حول الصفقة. وتسمح جلسات الاستماع للنواب بطرح أسئلة صعبة على ليبيديف دزن خوف من الانتقام القانونى.هذا فيما نفى مصدر مقرب من الملياردير الروسى هذه الأنباء، وقال إنها محض هراء، مستشهدا بقيامه ببيع أصول تقدر قيمتها بـ 450 مليون إسترلينى للحكومة الروسية كدليل على أنه لا يحتاج لمساعدة ساويرس لشراء الصحيفة.وأوضح المصدر "أن ألكسندر لدية سيولة ضخمة من المال جراء بيع حصة فى شركة إيروفلوت"، وأضاف "أما لماذا يريد أن يشترى صحيفة الإندبندنت، فإنه قال من قبل أنه يؤمن بحرية التعبير والصحافة الجيدة". 
الجارديان
سميح ساويرس يشارك مليارديرا روسيا فى صفقة الأندبندنت
◄ اهتمت الصحيفة بالموضوع الذى أشارت إليه صحيفة التليجراف، وعرضت لتفاصيل جديدة فى صفقة بيع صحيفة الإندبندنت، حيث قالت إن ألكسندر ليبيدييف يحاول أن يقنع رجل الأعمال المصرى سميح ساويرس بمشاركته فى الصفقة. إذ إن الرجلين شركاء بالفعل فى شاتوا للتنمية بسويسرا.ونقلت الصحيفة عن مصدر مقرب من رجل الأعمال الروسى أن ليبيديف وسميح ساويرس قريبان من بعض، وأنهما تحدثا عن مزيد من المشروعات فى روسيا وبلدان أخرى، هذه المشروعات تتضمن تنمية المساكن المنخفضة التكلفة. ومن المتوقع أن تنتهى المفاوضات الحصرية لشراء الإندبندنت والإندبندنت أون صنداى بحلول الإثنين 15 فبراير.وتأتى مفاوضات ليبيديف مع ساويرس، على الرغم من تأكيدات ليبيديف مسبقا بأن الصفقة سيتم تمويلها بالكامل من محفظته الخاصة. وقد استبعد المياردير الروسى والعميل السابق لدى المخابرات الروسية أن يدخل أموال بيع حصته فى شركة طيران إيروفلوت أو شركة إليوشن فاينانش كوربورشن فى صفقة الإندبندنت.عائلة ساويرس من المقاولات للإعلام
◄ وفى موضع آخر تعرض الصحيفة سيرة ذاتية لعائلة ساويرس، قالت فيها إن مؤسس العائلة أنسى ساويرس ولد فى 1930 بجنوب مصر. حيث بدأ عمله فى الزراعة قبل أن يتجه للبناء ويصبح أكبر مقاولى البناء فى مصر. إلا أن أنسى تعرض للإحباط مبكرا بسبب حكومة جمال عبد الناصر الاشتراكية التى منعته من مغادرة البلاد لست سنوات فى الستينات. إلا أنه سافر لليبيا وعاد فى عهد الرئيس الراحل أنور السادات حيث السياسات الاقتصادية باتت أكثر انفتاحا.وسلطت الصحيفة الضوء على عمل عائلة ساويرس التى تقدر ثروتها بـ 20 مليار دولار قبل الركود الاقتصادى. وتستثمر عائلة ساويرس أموالها فى العقارات والسياحة والاتصالات. كما أن سمعتهم تمنحهم الفرصة للتعامل بنجاح فى الأسواق الأجنبية المتشددة، وقد شهد حجم أعمالهم خلال السنوات الأخيرة توسعا من الشرق الأوسط إلى الغرب حتى اقتحام كوريا الجنوبية.وتشمل مشروعاتهم السياحية منتجع مرتفعات طابا فى سيناء ومنتجع تالا خليج العقبة بالأردن. وبالإضافة إلى ذلك فإن عائلة ساويرس قد حصلت على إذن نادر من سويسرا لتنمية قرية الألب الجديدة بـ "أندرمات"، وهو مشروع طويل الأجل يشرف عليه سميح ساويرس. كما يمتلك نجيب ساويرس قنوات فضائية مصرية وحصة بصحيفة المصرى اليوم.وفيما يخص اتجاهات العائلة، تقول إن عائلة ساويرس القبطية المسيحية لها سجل حافل من معارضة المتطرفين المسلمين، وتشير إلى رأى نجيب ساويرس فى الحجاب، حينما قال فى 2007 "أنا لست ضد الحجاب، لأنه حرية شخصية"، وأضاف "ولكننى حينما أسير فى الشارع المصرى حاليا أشعر أننى فى إيران.. وكأننى غريب".كما أن نجيب ندد من قبل بجماعة الإخوان المسلمين الذين يصرون على ضرورة استبعاد غير المسلمين والمرأة من الترشيح لرئاسة البلاد، مؤكدا أن الله لا يميز بين الناس.
التايمز
شرطة مكة تعتقل عشرات من راكبى الدراجات
◄ ذكرت الصحيفة أن شرطة المملكة العربية السعودية قد أعلنت حملة على مجموعات الدراجات النارية بمدينة مكة المكرمة، حيث اعتقلت الراكبين وصادرت مئات الدراجات.فبعتبارها واحدة من أكثر المدن المحافظة فى العالم فإن مكة من غير المرجح أن تكون ملجأ للشباب الفوضوى، إلا أن المدينة أبتليت بمجموعات من الشباب المتهور، حيث تلقى شرطة المدينة والسكان المحلليين باللوم على راكبى الدراجات لكثرة الحوادث المرورية.وتشير الصحيفة أن مجموعة ضخمة من راكبى الدراجات النارية دون خوزات على رأسهم قاموا بقيادة درجاتهم بسرعة كبيرة فى الطرق الخطأ، مسرعين عبر التقاطعات بالقيادة على عجلة واحدة وتجاهلوا الإشارات الحمراء.وقد ألقت الشرطة نهاية الأسبوع الماضى القبض على 133 متسابقا فى عملية تمشيط للمدينة وصادروا 291 دراجة، وتقول السلطات إن الحملة ستستمر حتى يتم تطهير الشوارع من راكبى الدراجات المتهورين.وتقول الصحيفة إنه على الرغم من أن المدينة تضم المسجد الحرام التى تعتبر أقدس موقع لدى المسلمين، إلا أنها تسجل أعلى معدلات جريمة لدى المملكة العربية السعودية. والمشكلة ترجع إلى حد كبير للمهاجرين غير الشرعيين.