المحكمة الدولية الخاصة بلبنان: لا وجود لأي ضغط سياسي

قال مصدر حكومي لبناني إن رئيس المحكمة الدولية الخاصة بلبنان أنطونيو كاسيزي أكد لمسؤولين لبنانيين الثلاثاء أنه ستكون هناك محاكمة للمتهمين في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري.وقال المصدر إن زيارة كاسيزي للبنان، التي بدأت الاثنين وتستمر لمدة أسبوع، تهدف إلى تأكيد أن المحكمة مستعدة لإجراء محاكمة مفتوحة بمجرد أن يوجه المدعي العام في المحكمة دانيال بيلمار اتهامات إلى المتورطين في اغتيال الحريري وما يرتبط به من جرائم.ويذكر أن الحريري قتل في 14 شباط/ فبراير 2005 في انفجار سيارة مفخخة بالعاصمة اللبنانية بيروت، مما أسفر عن مقتل 20 شخصا آخرين. وجرى تحميل سوريا مسؤولية اغتيال الحريري، غير أن دمشق نفت بشدة تلك الاتهامات.أسست المحكمة الدولية الخاصة بلبنان التي تتخذ من لاهاي مقرا لها بقرار أصدره مجلس الأمن الدولي في عام 2007 لمحاكمة المشتبه بتورطهم في اغتيال الحريري.وأكد كاسيزي خلال اجتماعاته مع المسؤولين اللبنانيين أن المحكمة الدولية "لا تخضع لأي ضغط سياسي ولن تستسلم لأي ابتزاز".وأوضح المصدر أن كاسيزي ناقش مع المسؤولين اللبنانيين قضية تعيين قاضي ارتباط بين المحكمة الدولية في لاهاي والسلطات اللبنانية