خبيران فرنسيان يصلان بيروت للتحقيق في حادث الطائرة الإثيوبية

بيروت / وصل إلى بيروت من باريس كل من الخبيرين الفرنسيين "جان كلود فيتال" و"جان فيليب بوييون"، وهما من مكتب التحقيق الفرنسي في حوادث الطيران BEA لينضما إلى فريق عمل هذا المكتب الموجود في بيروت، حيث سيعملان على تجميع المعلومات على الأرض حول الكارثة التي حلت بطائرة البوينج الإثيوبية نتيجة سقوطها قبالة السواحل اللبنانية.
هذا ومن ناحية أخرى، تتوالى الاجتماعات في المديرية العامة للطيران المدني للجنة التحقيق المولجة بمواكبة مسار كل ما له علاقة بسقوط هذه الطائرة، حيث عقد عند التاسعة من صباح اليوم اجتماع ضم المدير العام للطيران المدني الدكتور حمدي شوق وأعضاء اللجنة التي شكلها وزير النقل غازي العريضي والخبراء الأمريكيين والفرنسيين والإثيوبيين للاطلاع على آخر التفاصيل المتوفرة حتى الآن والمعلومات المتعلقة بالطائرة، وذلك لتحليلها وتجميعها في إطار الآلية الموضوعة للعمل وفقا للأنظمة والقوانين الدولية المتبعة من قبل المنظمة الدولية للطيران المدني "ايكاو".
وكان قد تقرر خلال الاجتماع الذي عقد بالأمس في المطار بحضور مدعي عام التمييز القاضي سعيد ميرزا وأعضاء لجنة التحقيق والخبراء الأمريكيين والفرنسيين والإثيوبيين وكبار الضباط وعدد من المسؤولين في القطاع الصحي في وزارة الصحة العامة ومستشفى رفيق الحريري الجامعي وضع خطة عمل موحدة للأيام المقبلة إن لجهة حفظ الأدلة من حطام وأمتعة، أو لجهة التحاليل المخبرية للحمض النووي والتشريح بالنسبة لجثث طاقم الطائرة فقط. كما أعطيت اللجنة حق استيضاح من تشاء من العاملين في المطار أو من خارجه بعد التنسيق لجهة التبليغ مع قيادة جهاز أمن المطار عملا بالاتفاقات الدولية التي ترعى حوادث الطيران.
من جهة أخرى، علم أنه تمّ توزيع المهمات على أعضاء اللجنة والخبراء الأمريكيين والفرنسيين والإثيوبيين لتتوزع إلى قسمين، الأول يتابع شؤون الهندسة والصيانة والتحقيق بهذا الأمر منذ تاريخ تصنيع الطائرة المنكوبة.
والثاني لمتابعة التحقيق بكيفية تشغيل هذه الطائرة وتجميع كل المعلومات (الداتا) المتعلقة بالطائرة لتحليلها وتوثيقها، وذلك وفق الأنظمة والمعايير الدولية التي ترعى حوادث الطيران.