أوباما يتخلى عن مشروع عودة الأمريكيين إلى القمر

اعلن مصدر قريب من البيت الابيض ان الرئيس الامريكي باراك اوباما تخلى عن مشروع عودة الامريكيين الى القمر بحلول 2020 ويريد تشجيع تطوير الآليات واجهزة الاطلاق التجارية الى المحطة الفضائية الدولية.وقال هذا المصدر طالبا عدم كشف هويته ان "مشروع +كونستيليشن+ "كوكبة النجوم" مات"، مؤكدا بذلك معلومات نشرتها الخميس صحيفة فلوريدا توداي.وسيكشف هذا التغيير في الاستراتيجية الامريكية لاستكشاف الفضاء الاثنين في مشروع الميزانية للعام 2011 التي يفترض ان يقدمها اوباما الى الكونغرس في اليوم نفسه.وقال المصدر القريب من الرئاسة ان ما تقترحه الحكومة "هو احد الخيارات التي وردت في تقرير خبراء "برئاسة نورمان اوغستين" سلم في نهاية 2009 الى البيت الابيض".واضاف ان الامر يتعلق "بشطب الصاروخ +اريس 1+ وانهاء برنامج المكوك في الموعد المقرر "نهاية 2010 او بداية 2011" بدون اي رحلة اضافية والابقاء على المحطة الفضائية الدولية حتى 2020".وتابع ان الحكومة التي ستقترح زيادة ميزانية وكالة الفضاء الامريكية "ناسا" 5,9 مليارات دولار على خمس سنوات، تريد تشجيع قطاع تجاري قادر على تأمين خدمة للنقل المداري للاشخاص والشحن الى المحطة الفضائية الدولية.وبهذا الطرح الجديد، يمكن التفكير بتنظيم اول رحلة تجارية الى المحطة في 2015 ان لم يكن قبل هذا الموعد.ودشن الرئيس السابق جورج بوش في 2004 برنامج "كونستيليشن" بعد كارثة المركبة كولومبيا في 2003. يقضي هذا البرنامج بعودة للامريكيين الى القمر بحلول 2020 وتنظيم رحلات مأهولة الى المريخ بعد ذلك.وانفقت الناسا حتى الآن تسعة مليارات دولار على البرنامج من بينها 3,5 مليارات لتطوير "اريس 1".كما خططت الوكالة لتطوير المركبة اوريون لنقل رواد الفضاء، التي تشبه المركبة ابولو.ويفترض ان يرافق هذا التغيير في البرنامج الامريكي لاستكشاف الفضاء جهد من اجل تعاون دولي متزايد خصوصا مع البلدان الاوروبية وغيرها لمشاريع للعودة الى القمر.واشار المصدر نفسه في هذا السياق الى ان مدير الناسا تشارلز بولدن سيتوجه الى الصين في نيسان/ابريل المقبل.وقال ان "موت البرنامج +كونستيليشن+ لا يعني موت استكشاف الفضاء"، لكنه عبر عن "حزنه" للتخلي عن مشروع العودة الى القمر.واضاف ان الناسا والقطاع الخاص وشركاء دوليين على الارجح سيبدأون التفكير في مستقبل الاستكشاف الفضائي لمشاريع بن تتحقق قبل 2020.