الفنان العربي السوري ابراهيم بيطار: اذهلتني جاليتنا

قدم من سوريا حاملاً شوق الوطن لاولاده واحفاده في دنيا الاغتراب ومزوداً بذخيرة فنية وموهبة فذة وصوت قوي منحه مكاناً بارزاً الى جانب استاذه الكبير الاستاذ وديع الصافي ورفيقاً للفنان الكبير طوني حنا.تنقل في مسيرته الفنية بين سوريا ولبنان واليونان وامتع الالاف بأدائه الرائع وبذوقه الرفيع….وصل الى الولايات المتحدة الامريكية لاحياء العديد من الحفلات في لوس انجلوس وفلوريدا وغيرهما، وصل ليعمد ابناء الوطن بالحب وليذكرهم بأن هناك أماً حنوناً تنتظرهم وتغسلهم بدموعها كل صباح، انه الفنان العربي السوري ابراهيم بيطار الذي التقيناه للحديث معه فكان هذا الحوار:س: استاذ ابراهيم نرحب بك في كاليفورنيا.ج: شكراً لكم واريد ان احيي ابناء الجالية العربية عامة والسورية خاصة للرعاية والحب ولحسن استقبالهم.س: هل لك ان تعرف القراء بنفسك؟ج: نعم، انا مواليد محافظة حمص ( كفررام) بداياتي الفنية كانت مدينة حمص وبدأت بالغناء بشكل رسمي عام 1985.واول جولة فنية كانت برفقة الفنان طوني حنا الى اليونان حيث بقيت هناك لمدة 5 سنوات متنقلاً بين المطاعم والمرابع العربية ثم عدت لسورية ومنها الى لبنان حيث عملت مع الفنان والممثل كريم ابو شقرا وبقيت معه في المسرح لمدة 4 سنوات، وخمس سنوات اخرى للغناء في المرابع الليلية اللبنانية وقد تعرفت خلال وجودي في لبنان على استاذي العظيم والكبير الفنان وديع الصافي والسيدة صباح مما اغنى تجربتي وثقافتي الفنية. ثم سافرت للعديد من الدول العربية والاجنبية وهذه اول زيارة للولايات المتحدة الامريكية وانا سعيد جداً لرؤية الاصدقاء والاحباء والجالية العربية الكريمة.س: بمن تأثر الفنان ابراهيم بيطارج: انا متأثر جداً بالفنان الكبير وديع الصافي وانا ابن جبل واعشق اللون الجبلي في الغناء.س: ما رأيك بالموسيقى العربية حالياً او لنقل بالفن بشكل عام؟ج: سؤال وجيه ونحن في اسوأ حالاتنا. ليس هناك من رقابة على الكلمة ولا على اللحن والباب مفتوح على مصراعيه لمن يملكون المال لتقديم ما يشاؤون.نحن في حالة تدهور فني فظيع.س: هل ترى ان هبوط مستوى الفن يسير محاذياً للسقوط السياسي العربي؟ج: لا ليس بالضرورة، ولا ارى ارتباطاً، فالسقوط يكون كاملاً، ولكنك ترى بعض الفنانين الذي يقدمون فناً جيداً مقابل فئة طارئة على الحياة الفنية بامكانياتها المادية وتقدم فناً هابطاً. لدينا كتاب محترمين وملحنين بارزين ولكن تنقصهم الامكانيات المادية . انه عصرسيطرة المال على الثقافة والفن.س: هل لديك اغان خاصة؟ج: نعم لدي العديد من الاغنيات الخاصة  من الحان الاساتذة شاكر الموجي و الياس كرم وابراهيم جودت واخرى محلية لاصدقاء لي، وللآن لم اسجلها لانني انتظر الوقت المناسب واريد ان اقدم شيئاً مميزاً وباطار جميل. انا اهتم بالكلمة واللحن لانني احترم جمهوري. اعتدنا سابقاً ان نسمع عن مكتب رقابة ادبية وفنية وموسيقية لكل ما يذاع وكانت الكلمات النابية والسوقية ممنوعة اما الان فحدث ولا حرج.  قد لا يعجب رأيي الكثير من الناس ولكن هذه هي الحقيقة.س: كيف رأيت جاليتنا العربية في أمريكا؟ج: اذهلتني جاليتنا بارتباطها بالوطن وقضاياه وبشوق كل من رأيت للوطن وهذا شيء يسعدني ويشرفني.س: رأيك بالفنانين:وديع الصافيج: هرم كبير- فيروز: السيدة فيروز وكفى!- هيفاء وهبي: عندها كاريزما وجميلة.- مرسيل خليفة: عظيم.- صباح فخري: استاذنا.س: متى برأيك نعود للفن الاصيل؟ج: عندما تنتفي سيطرة رأس المال على الفن … ماذا تفعل حين ترى ان فيديوكليب يكلف مليون دولار؟س: رسالتك لابناء الجالية؟.انا فخور بهذه الجالية التي احبها واذكرهم ، رغم قناعتي بانهم ليسوا بحاجة للتذكير، بأن سورية تنتظرهم وان يبقوا يداً واحدة راجياً لهم كل الخير.س: ونحن بدورنا نشكرك ونحملك تحياتنا للوطن من شماله لجنوبه.