روسيا تنفي عزمها تعزيز أسطول بحر البلطيق

نفت وزارة الدفاع الروسية الخميس أنباء ذكرتها وكالة الاعلام الروسية الرسمية أفادت بأن الوزارة تعتزم تعزيز أسطولها في بحر البلطيق ردا على خطط أمريكية لنشر صواريخ باتريوت في بولندا.وترسل الولايات المتحدة الصواريخ الى بولندا بعد أن تخلت عن خطة سابقة – عارضتها روسيا بشدة – لنشر صواريخ اعتراضية في الدولة العضوة في حلف شمال الاطلسي كجزء من نظام مضاد للصواريخ في أوروبا.ونقلت وكالة الاعلام الروسية عن مصدر رفيع المستوى بالبحرية لم تذكر اسمه قوله انه نظرا لخطط نشر بطاريات صواريخ باتريوت في بولندا خلال خمس الى سبع سنوات فانه "ربما تكون هناك تغييرات كبيرة في منهج تحديد المهام والقدرات العسكرية لاسطول بحر البلطيق."واضاف أيضا أنه سيتم تعزيز عناصر أسطول بحر البلطيق سواء تلك الموجودة على السطح أو تحت الماء أو المحمولة جوا.غير أن مسؤولا رفيع المستوى بوزارة الدفاع الروسية قال لرويترز انه لا وجود لخطط لزيادة حجم أسطول البلطيق بسبب نشر صواريخ باتريوت.وتابع يقول "الخطط المزعومة لتعزيز قوة السفن والغواصات والطيران لاسطول البلطيق فيما يتصل بنشر صواريخ باتريوت أمريكية قرب الحدود الروسية لا تتفق مع الواقع."وقالت وارسو هذا الاسبوع انها ستنشر بطارية صواريخ باتريوت في مدينة موراج بشمال البلاد بالقرب من جيب كالينينجراد الروسي على بحر البلطيق.وقال مصدر رفيع المستوى بوزارة الخارجية البولندية ان وارسو لم ينتابها قلق شديد بعد نشر الانباء الاولية بشأن تعزيز قوة الاسطول الروسي.وأضاف المصدر في تصريحات لرويترز "لنتسم بالهدوء. مثل هذا التعزيز – حتى اذا أصبح حقيقيا – لا يمثل خطرا مباشرا على بولندا